سفراء لتركيا بالخارج على قوائم الإقالة.. تورط الملحق العسكري بالكويت فتح دوائر الاشتباه

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH FOREIGN MINISTER
Anadolu Agency via Getty Images

كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الاثنين 25 يوليو/تموز 2016 أن السلطات التركية ستقوم بإعفاءات من الوظيفة على مستوى السفراء، في وزارة الخارجية، عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف يوليو/تموز الجاري.

وقال جاويش أوغلو في مقابلة مع محطة خبر ترك الخاصة "إن تركيا ستقيل عدداً من السفراء فيما يتعلق بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة".

وفي 17 يوليو/تموز الجاري، أوقفت السلطات السعودية، الملحق العسكري التركي لدى الكويت ميكائيل غللو، بمطار الدمام، على خلفية تورطه في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة 15 يوليو/تموز، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ"منظمة الكيان الموازي"، التي يقودها فتح الله غولن، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية الفاشلة، بإدانات دولية، واحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

واعتقلت السلطات التركية أو أقالت أو وضعت رهن التحقيق 60 ألفاً من العسكريين وأفراد الشرطة والقضاء والمدرسين والموظفين وغيرهم منذ محاولة الانقلاب الفاشلة.