الحرس الثوري الإيراني يعلن الحرب على أطباق استقبال المحطات التلفزيونية.. تدمير 100 ألف منها ومداهمة المنازل

تم النشر: تم التحديث:
HOSSEIN ZOHREVAN
AFP

دمرت السلطات الإيرانية 100 ألف طبق لاقط ووسائل استقبال أخرى للبث التلفزيوني بالأقمار الاصطناعية، وفقاً لما ذكرته وسائل الإعلام الإيرانية، الأحد 24 يوليو/ تموز 2016.

وقالت وكالة "باسيجي نيوز" الناطقة باسم الميليشيا الإسلامية المرتبطة بـ"الحرس الثوري" الإيراني الذي يتمتع بنفوذ كبيرة في البلاد، إن "كل المعدات سلمت طوعاً من قبل المواطنين".

وقال قائد الباسيج الجنرال محمد رضا نقدي إن "مليون شخص شاركوا في هذا البرنامج"، وذلك في مؤتمر صحفي قبل تدمير هذه المواد في حفل رسمي.

ويبلغ عدد سكان إيران 80 مليون نسمة.

وأضاف أن "محطات التلفزيون الفضائية تؤدي بشكل عام إلى الفساد وتفسد ثقافة مجتمعنا (...) ومن آثارها ارتفاع عدد حالات الطلاق وانتشار المخدرات وغياب الأمن"، على حد قوله.

والقانون الذي يتم تجاوزه بشكل كبير، يحظر امتلاك وبيع مواد استقبال البث التلفزيوني ويمكن فرض غرامة على المخالفين تتراوح بين ثلاثين و2800 دولار. وتقوم الشرطة باستمرار بعمليات دهم لمصادرة أجهزة الاستقبال التي
تشاهد على الأسطح.

من جهة أخرى، انتقد زعيم الباسيج تصريحات وزير الثقافة علي جنتي الذي دعا الجمعة الى تخفيف "قانون ينتهكه سبعون بالمئة من الإيرانيين".

وقال الجنرال نقدي إن "معظم هذه الشبكات (الفضائية) تضعف أساس العائلة وتضر بدراسة الشباب". وأضاف أن "استطلاعات الرأي تكشف أن الأطفال المتأثرين بهذه القنوات ليسوا مهذبين في المدرسة ومع آبائهم".

وتبث عشرات القنوات الفضائية الناطقة بالفارسية برامج إخبارية وترفيهية وأفلام موجهة إلى إيران من الخارج.
ويدين المحافظون في النظام هذه الشبكات، مؤكدين أنها تساهم في تغيير الثقافة الإيرانية والقيم الإسلامية.

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي انتخب في 2013 وتنتهي ولايته في حزيران/يونيو 2017، مرات عدة أن منع الأطباق اللاقطة غير مفيد ويأتي بنتائج عكسية.