لا تستخف بسماع طنينٍ في أذنك فقد يسبّب لك ضرراً أكبر.. ما المسبّبات والعلاج؟

تم النشر: تم التحديث:
EARS HEALTH
فحص أذن | Martin Barraud via Getty Images

قالت دراسة جديدة إن نحو عشرة في المئة من البالغين في الولايات المتحدة لديهم إحساس بالطنين في آذانهم وإن الضجيج الذين يعانون منه في حياتهم اليومية ربما يكون المسؤول عن ذلك.

وقال الباحث الدكتور هاريسون لين من جامعة كاليفورنيا في إيرفين إن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة المزعجة لا يواجهون هذه المشكلة وحدهم.

وأضاف أن عدة دراسات "تشير إلى التعرّض للضجيج كأحد الأمور التي قد تسهم في طنين الأذن."

ويكتب لين وزملاؤه في دورية جاما لطب الأذن والحنجرة-جراحة الرأس والرقبة إن طنين الأذن يمكن أن يسبب التلف إذا كان مستمراً ومزعجاً.


أرقام


وأجريت دراسة لتفهّم مدى شيوع الطنين بين البالغين في الولايات المتحدة. ومن بين 75764 شخصاً شملتهم الدراسة عاني 9.6 في المئة من الطنين في غضون الاثنى عشر شهراً الماضية.

ويقول الباحثون إنه عند توسيع هذه النتائج لتشمل سكان الولايات المتحدة بأكملهم فإنها ستشير إلى أن 21.4 مليون أميركي بالغ أصيبوا بالطنين العام الماضي.

وأشار نحو 27 في المئة من المصابين بالطنين في الدراسة إلى أنهم يعانون من هذه الحالة منذ أكثر من 15 عاماً. وأبلغ أكثر من الثلث عن أعراض شبه مستمرة.

وقال نحو سبعة في المئة إن أعراض الطنين تمثّل مشكلة كبيرة أو كبيرة جداً في حين قال نحو 42 في المئة إنها تمثل مشكلة صغيرة.


سبل للعلاج


ووجد الباحثون أن الأشخاص المعرضين لضجيجٍ عال في العمل أو خلال الأنشطة الترفيهية يزيد لديهم احتمال الإصابة بالطنين.

وأشارت الدراسة إلى أنه على الرغم من أن العلاج السلوكي المعرفي المعروف باسم سي.بي.تي أقرته الأكاديمية الأميركية لمؤسسة طب الأذن والحنجرة -وجراحة الرأس والرقبة كعلاج لطنين لم يناقش سوى 0.2 في المئة فقط من الأطباء هذا الخيار.

وقال الباحثون إنه ثبت أن العلاج السلوكي المعرفي وهو نوعٌ من العلاج النفسي مفيد في علاج مشكلات النوم ومشكلات التركيز والمشكلات العاطفية المرتبطة بالطنين.

وقال لين إنه يجب على الناس الذين يعانون من الطنين التحدّث مع أطبائهم وإذا كانت أعراضهم حادة فيجب أن يفكروا في العلاج السلوكي المعرفي.