"لا أشعر بشيء عندما أقتلهم".. بريطاني دون خبرة عسكرية باع منزله وتوجه لقتال داعش

تم النشر: تم التحديث:
TIM LOCK
other

تيم لوك، بريطاني الجنسية، يبلغ من العمر 39 عاماً، أنهى عمله في مجال البناء، وباع منزله، من أجل شراء واقٍ للرصاص لمحاربة داعش.

يقول لوك، الذي يقاتل بجانب القوات الكردية، بعد مغادرته سوريا: "لم أشعر بأي شيء تجاه الناس الذين كنت أقتلهم، لقد توقفت منذ زمن عن رؤية عناصر داعش كبشر، لذا لا أتعاطف معهم"، بحسب صحيفة Daily Star البريطانية.

لا يمتلك لوك أي خبرة عسكرية قبل مغادرته موطنه وتوجّهه لمقاتلة داعش، بل اضطر لشراء أسلحة وذخيرة من السوق السوداء.

واشترى لوك، بندقية AK-47، ومسدساً، إلا أنه في أول مواجهة مع عناصر التنظيم، كاد أن يقتل.

يقول لوك: "كمتطوع، ليس لديّ قائد يوجهني، ودون وجود خبرة عسكرية سابقة، فكنت أعتمد على الحس السليم، والاتزان".

ويضيف المقاتل البريطاني: "ذهبت لتدمير داعش، وأفضل مكان لفعل هذا هو الخطوط الأمامية، إذا هربت منهم فإنه لا يوجد أي جدوى وراء الذهاب إليهم في المقام الأول".