مجلس ثوّار ليبيا في بنغازي يدعو للنفير العام لطرد القوّات الفرنسية "الصليبية"

تم النشر: تم التحديث:
LIBYA
MAHMUD TURKIA via Getty Images

دعا مجلس شورى ثوار بنغازي الجماعة المسلحة الرئيسية التي تقاتل القوات الموالية للبرلمان الليبي المعترف به دولياً في مدينة بنغازي، الليبيين إلى "النفير العام" من أجل مقاتلة القوات الفرنسية والأجنبية الأخرى المتواجدة في ليبيا وطردها منها.

وقال المجلس الذي يضم خليطاً من المجموعات الإسلامية في بيان "ندعو جموع الليبيين إلى النفير العام نصرة للدين وطرداً لأذناب فرنسا وباقي الصليبيين وكل الدول التي تشارك في حربها على أبناء ليبيا".

واعتبر مجلس شورى ثوار بنغازي في بيانه الجمعة 22 يوليو/تموز 2016 أن التواجد الفرنسي في ليبيا "عدوان سافر" و"غزو صليبي"، متعهداً بالعمل على "صد هذا العدوان وكل عدوان".

وأكدت باريس الأربعاء مقتل ثلاثة جنود فرنسيين في تحطم مروحية في الشرق الليبي، في أول إعلان فرنسي عن تواجد عسكري في ليبيا.

من جهته أعلن قائد سلاح الجو في القوات الليبية الموالية للبرلمان المعترف به العميد صقر الجروشي أن مجموعات صغيرة من العسكريين الفرنسيين والأميركيين والبريطانيين تعمل في عدة مقرات عسكرية في ليبيا على مراقبة تحركات تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) .

وتسبب الإعلان الفرنسي عن التواجد العسكري في ليبيا بموجة تظاهرات في عدة مدن في غرب ليبيا، بينها العاصمة طرابلس ومصراتة (200 كلم شرق طرابلس).

وأحرق المتظاهرون العلم الفرنسي خلال التظاهرات وآخرها وقفة احتجاجية نظمت مساء الجمعة أمام قاعدة طرابلس البحرية، المقر السابق لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي، حيث طالب عشرات المشاركين بوقف التعامل مع الشركات الفرنسية.

وتشهد بنغازي منذ أكثر من عامين معارك يومية بين قوات حفتر ومجلس شورى ثوّار بنغازي.