الأوّل بعد فرض "الطوارئ".. أردوغان يوقّع مرسوماً ينصّ على إغلاق ألف مدرسة خاصة مرتبطة بـ"غولن"

تم النشر: تم التحديث:
ARDWGHAN
أردوغان | social media

قالت وكالة الأناضول شبه الرسمية للأنباء اليوم السبت23 يوليو/تموز إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمر بإغلاق أكثر من ألف مدرسة خاصة وتمديد الفترة المسموح بها لاحتجاز المشتبه بهم دون اتهامات في أول مرسوم يوقعه منذ إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر.

وأعلن أردوغان حالة الطوارئ في وقت متأخر يوم الأربعاء قائلاً إنها ستتيح للسلطات القضاء على أنصار محاولة الانقلاب الفاشلة بسرعة وفعالية. ونفذت محاولة الانقلاب الأسبوع الماضي وقتل خلالها 246 شخصاً على الأقل.

وقالت الوكالة إن أول مرسوم يوقعه أردوغان يأمر بإغلاق 1043 مدرسة خاصة و1229 جمعية ومؤسسة خيرية و19 نقابة عمالية و15 جامعة و35 مؤسسة طبية.

ويشتبه في أن لكل هذه المؤسسات علاقة بفتح الله غولن رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة والذي يتهمه أردوغان بتدبير الانقلاب الفاشل ضده.

ووافق البرلمان التركي، الخميس الماضي، على فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد 3 أشهر تبدأ من 21 يوليو/تموز الجاري، على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقتٍ متأخر، من مساء الجمعة 15 يوليو، محاولةً انقلابية فاشلة، نفّذتها بحسب ما تقول السلطات عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) التي تصفها بـ"الإرهابية" حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجاتٍ شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجّه المواطنون بحشودٍ غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عددٍ من المدن، ما أجبر آلياتٍ عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكلٍ كبير في إفشال المخطط الانقلابي.