ضابط تركي ينتحر عقاباً لنفسه على عدم كشف مخططات الانقلابيين قبل تنفيذها.. ماذا فعل زميل آخر له؟

تم النشر: تم التحديث:
SGSG
social media

أقدم ليفنت أوندر، نائب الرئيس الثالث لقائد القوات الخاصة في الجيش التركي، على الانتحار في مدينة سييرت (شرق تركيا) بعد فشله في كشف مخطط محاولة الانقلاب قبل تنفيذها، حسبما ذكر البيان الذي أصدره والي المدينة.

ووفقاً لصحيفة "حرييت" التركية، فإن أوندر قام في ساعات الصباح الأولى، الجمعة 22 يوليو/تموز 2016، بإطلاق النار على نفسه من مسدسه الخاص بعد فشله في كشف مخططات الانقلابيين التي حاولوا تنفيذها بمدينة سييرت التي يعمل بها.

شعور أوندر بالكآبة كان دافعاً لاتخاذه قرار الانتحار حسبما أكد والي المدينة الذي قدم تعازيه الحارة لأسرة الفقيد وكذلك القوات المسلحة التركية.


محاولة انتحار أخرى


من جانب آخر قامت عناصر شرطة مكافحة جرائم الاختطاف وفرق التفاوض في مديرية أمن إسطنبول بإنقاذ العقيد بيركان تشوريز الذي كان يحاول الانتحار من على جسر البوسفور في المدينة.

تشوريز قام بإيقاف مركبته وسط الطريق ثم غادرها مسرعاً ليقف على حافة الجسر مهدداً بالانتحار قبل وصول عناصر الشرطة التي تفاوضت معه لأكثر من ساعة في محاولة لإقناعه بالعدول عن قراره.

tgssd


واعتقلت الشرطة تشوريز بعد أن نجحت في إقناعه لتعلن لاحقاً أنه حاول الانتحار لعدم تمكنه من إيقاف مخطط قادة الانقلاب قبل تنفيذه.

يُذكر أن عدداً من قادة الجيش والقضاة انتحروا خلال الأيام الماضية بعد الكشف عن تورّطهم في محاولة الانقلاب الفاشلة التي خططوا لها ضد النظام التركي بقيادة الرئيس أردوغان.