دعوى تمييز ديني ضد بنك أميركي وصف عميلاً مسلماً بأنه "خطر على سمعة المؤسسة المصرفية"

تم النشر: تم التحديث:
BANK JP MORGAN CHASE
Neil Hall / Reuters

قبل قاضٍ أميركي دعوى بتهمة التمييز الديني تقدمت بها عائلة مسلمة أغلقت حساباتها بدون سبب وجيه في 2014 من قبل مصرف "جي بي مورغان تشيز".

وتفيد الوثائق التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الفرنسية، أمس الخميس 21 يوليو/تموز 2016، أن هذه الدعوى القضائية التي رفعها في فبراير/شباط، "نجاح" و"كاثي ماني" وابناهما، تتهم المصرف بوصف ماني بأنه "خطر على سمعة" هذه المؤسسة المصرفية.

واعتبر القاضي شون كوكس في إحدى محاكم ديترويت في ولاية ميشيغان (شمال)، أن التمييز قد يكون تفسيراً "معقولاً" لإغلاق أكثر من 30 حساباً مصرفياً لأفراد عائلة ماني، ممولة بشكل جيد.

ورفض مذكرة من المصرف تؤكد أن سياسته تمنحه حق إغلاق أي حساب لودائع عندما يرغب في ذلك، بسبب أو بلا سبب. ورفض المصرف الاتهام بالتمييز.

وقال القاضي في قراره الذي صدر الأربعاء ونشر على الموقع الإلكتروني الخميس إن "المحكمة ترى أن نجاح ماني لديه ما يسمح له بالشك في سوء النية".

وكانت عائلة ماني تملك حساباً لشركتها "جي إم إدجاستمنت سيرفيسز" (جي إم إيه) أودع فيه 5 ملايين دولار، حسب الشكوى.

وهذه الشركة كانت تقدم خدمات لمصرف "جي بي مورغان" نفسه الذي أنهاها في نهاية 2015.

ومنذ فترة، تتحدث مجموعات تمثل أميركيين من أصول عربية عن إغلاق حسابات مصرفية بلا مبرر.

وتقدمت رابطة الدفاع عن حقوق العرب الأميركيين في 2013 بطلب طعن جماعي، سيصدر أول قرار بشأنه في الصيف.