دمرت العرب.. ترامب يحمّل كلينتون المسؤولية عن "الفوضى" في مصر وسوريا وليبيا والعراق

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
John Moore via Getty Images

شن المرشح الجمهوري إلى الرئاسة الأميركية دونالد ترامب هجوماً عنيفاً على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، ليل الخميس 21 يوليو/تموز 2016، معتبراً أن الإرث الذي تركته هو "الموت".

وحمّل ترامب كلينتون مسؤولية بروز تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش) وزرع الفوضى في العراق وليبيا وسوريا ومصر، منتقداً أيضاً الاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة الرئيس باراك أوباما مع إيران.

وقال "ماذا لدينا بعد أربع سنوات من هيلاري كلينتون؟ داعش تمدد في المنطقة والعالم، ليبيا في الحضيض، وسفيرنا وفريقه تُرِكوا للموت بلا حول، هذا إرث هيلاري كلينتون: الموت والدمار والإرهاب والضعف".


احبسوها


وبينما هتف الحاضرون: "احبسوها" بسبب طريقة معالجتها للسياسة الخارجية للولايات المتحدة لوح ترامب لهم بيده قائلاً "فلنهزمها في نوفمبر" في إشارة إلى انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

وتمسك ترامب بموقفه المتشدد من اللاجئين غير الشرعيين قائلاً إنهم ينتزعون الوظائف من المواطنين الأميركيين وفي بعض الحالات يرتكبون جرائم.

وفي كلمته لم يقدم ترامب (70 عاماً) تفاصيل تذكر عن سياساته، لكنه صور نفسه على أنه بديل جديد للساسة التقليديين لديه الرغبة في دراسة مقاربات جديدة للمشاكل الصعبة ومساعدة الأميركيين من الطبقة العاملة الذين ربما يشعرون بأنهم جرى التخلي عنهم.

وخلال القاء ترامب خطابه كتبت كلينتون في تغريدة لها على تويتر قائلة "نحن أفضل من ذلك"


جدار بينك وبين الرئاسة


وردا على تأكيد ترامب للناخبين الاميركيين "انا صوتكم"، كتبت كلينتون في تغريدتها "لست صوتنا".

كما كتبت على حسابها على تويتر باللغة الاسبانية ردا على تصريحات المرشح الجمهوري حول بناء "جدار كبير على الحدود" مع المكسيك لمواجهة الهجرة السرية، "نعم سنبني جدارا بينك وبين الرئاسة، دونالد ترامب".

وأعلن ترامب قبول ترشيحه من الحزب الجمهوري للرئاسة متعهدا بالفوز على هيلاري كلينتون في الانتخابات المرتقبة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقال ترامب في بداية خطابه أمام مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند "سويا، سيعود حزبنا إلى البيت الأبيض وسيستعيد بلدنا الامن والازدهار والسلام". واضاف "سنكون بلد سخاء ودفء لكننا سنكون ايضا بلدا يسوده النظام العام".

وتابع ترامب وسط تصفيق آلاف المندوبين والمدعوين الجمهوريين في الصالة الرياضية في المدينة "اوجه رسالة الى كل الذين يخلون بالنظام العام في الشوارع ويهددونا رجال شرطتنا: عندما اقسم اليمين العام المقبل، ساعيد النظام الى بلدنا"، مؤكدا انه "لا يمكن ان يكون هناك ازدهار بدون نظام عام".