هكذا سيكون شكلك إذا أصبح جسمك مضاداً للارتطام

تم النشر: تم التحديث:
S
s

إذا استمر البشر في التطور بحيث نصل إلى درجة تحمل حوادث السيارات، فقد نبدو مثل جراهام نوعاً ما، وفقاً للجنة حوادث النقل في مقاطعة فيكتوريا الأسترالية.


جراهام – الشخص الوحيد المُعد للنجاة على طرقنا - هو تمثال تفاعليّ اشترك في صناعته جراح رضوض وخبير في تحقيقات الحوادث وفنان من ملبورن، كجزء من حملة أمان في شوارع فيكتوريا تُسمى نحو الصفر.


مواصفاته


هذا التمثال ليس لديه رقبة، وهو ما يعني أنه لا يمكن كسرها، ووجهه مسطح وممتلئ لحماية أنفه وأذنيه، ولديه وسائد هوائية بين أضلاعه، وبشرته أكثر سمكاً وخشونة، كما تنثني ركبتاه في جميع الاتجاهات.

ويمكن رؤية جراهام – المصنوع من السيليكون والألياف الزجاجية والزبيب والشعر البشري - بـ360 درجة على الإنترنت.

s

تقول اللجنة إن "علم الضعف البشري" يصف جراهام بأنه دليل حي على مدى قابليتنا للتعرض للإصابة.

يقول جو كالافور، الرئيس التنفيذي، إن الناس يمكنهم النجاة من الاصطدام بحائط أثناء الجري بأقصى سرعة، ولكن حوادث الطريق تحدث بسرعات أعلى بكثير وبقوة اصطدام أكبر.


تطورت السيارات بسرعة أكبر من البشر


"تطورت السيارات بسرعة أكبر من البشر، وجراهام يساعدنا على أن نفهم سبب حاجتنا إلى تطوير جميع الجوانب في نظامنا المروري لحماية أنفسنا من الأخطاء التي نرتكبها".

باتريشيا بيشينى، النحاتة الملبورنية، طورت معلومات أخذتها من كريستيان كينفيلد، جراح الرضوض بمستشفى ملبورن الملكي، وديفيد لوجان محقق الحوادث في مركز أبحاث الحوادث بجامعة موناش.

s

تشتهر بيشيني بعملها الفني Skywhale حوت السماء، وهو منطاد هوائي بطول 34 متراً وارتفاع 23 متراً برأس سلحفاة وصدر بندولي، طار فوق كانبيرا في الذكرى السنوية للمدينة في 2013.

وسيكون جراهام متاحاً للعرض في مكتبة مقاطعة فيكتوريا حتى الثامن من أغسطس/آب المقبل، وبعد ذلك سيسافر في جولة حول البلاد.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.