شاهد.. مراهق أميركي يحطم زجاج سيارة ثمنها 250 ألف دولار.. والجماهير تدافع عنه!

تم النشر: تم التحديث:

التقطت لقطات فيديو لمراهق غاضب يقوم بتحطيم الزجاج الأمامي لسيارة ماكلارين ثمنها 250 ألف دولار بلوح التزلج الخاص به في مدينة دنفر بولاية كلورادو الأميركية.

وتظهر اللقطات التي نشرها تقرير لصحيفة دايلي ميل البريطانية، الأربعاء 20 يوليو/تموز 2016، راكب السيارة يطارد الصبي المجهول في الشارع، بعد أن كسر الزجاج الأمامي للسيارة ولكن ليس من الواضح ما إذا كان استطاع الإمساك به.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن المناقشات الساخنة تدور على الإنترنت حول تحديد المخطئ بينهما.


تضامن جماهيري


social media

والمثير للدهشة، أن العديد من مستخدمي يوتيوب تضامنوا مع الصبي، قائلين أن السائق كاد أن يقتل الصبي بينما كان يعبر الطريق.

كتب أحد مستخدمي يوتيوب في التعليقات "كان يمكن أن تمزق الماكلارين جسد الصبي إرباً مثل المناديل الورقية المبللة".

فيما كتب براندون جريمالدو، "الرجل تخطى إشارة الوقوف ثم صاح في الصبي، مع أنه لم يفعل شيئاً خاطئاً".

في حين قال ديفيد غونزاليس: "ما حدث للسيارة كان مفهوماً. لا أعتقد أنه مقبول، ولكن صاحب السيارة هو من تسبب في ذلك".

مستخدم يوتيوب بول جونزو كان ينتظر خارج متجر "ليتل مان" للآيس كريم في دنفر عندما توقفت الماكلارين البرتقالية.

يقول جونزو إن الرجل صاح في الصبي بعد أن استخدم بوق السيارة.

لم يتمكن المصور من التقاط لحظة ارتطام لوح التزلج بالزجاج، ولكن صوت تحطم الزجاج مسموع في الفيديو.

وخرج الراكب من سيارته الفارهة وجرى خلف الصبي.

تحرك السائق بعد التف الناس حول السيارة لتفقد الصدع الكبير في زجاجها الأمامي.

يوضح جونزو: "كنت أصور فيديو لغروب الشمس ورأيت الماكلارين تتخطى إشارة الوقوف، مما أوقع الصبي من على لوح تزلج. يمكنك سماع صوت لوح التزلج في الفيديو".

وأضاف "صاح راكب الماكلارين ثم سمعت صوت تحطم. لقد تحطم الزجاج الأمامي كلياً. ثم انطلق الشاب يجري، فجرى الرجل خلفه. لا أعلم ماذا حدث بعد ذلك، ولكن، العبرة من الحادث، لا تتجاهل إشارات المرور".


750 ألف مشاهدة


social media

انتشر الفيديو على الإنترنت محققاً 750 ألف مشاهدة بعد أن نشر على الشبكات الاجتماعية. ولكن الكثير المشاهدين لم يتمكنوا من تحديد أيهما كان المخطئ.

كتب أحد المشاهدين، "تخطى أحمق إشارة المرور متسبباً في وقوع صبي من على لوح التزلج، ثم صاح متوعداً الصبي. قام الصبي بتحيم زجاج سيارته. جيد. هؤلاء الأثرياء يظنون أنفسهم فوق الجميع.”

بينما علق آخر، "الشاب الغبي حطم الزجاج. لم يكن هذا أفضل تصرف. ولكن، أنا حقاً لا أهتم".

أما مشاهدون آخرون فألقوا اللوم على مصور المقطع لعدم التقاط اللحظة الفارقة.

كتب معلق آخر على يوتيوب، "كلهم مخطئون. سائق السيارة مخطئ لتخطيه الإشارة، والصبي مخطئ لتحطيمه الزجاج، والمصور مخطئ لعدم التقاط لحظة التحطم".

بينما علق آخر، "أنا مقيم في دنفر(ولاية كولورادو الأميركية)، ولقد رأيت هذا الرجل يقود سيارته برعونة.. لا أقول إنه يستحق ما جرى له، ولكني رأيته يتصرف بغباء".

-هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.