صحيفة بريطانية تُضطَر إلى تصحيح عنوان مسيئ للمسلمين بسبب شكوى

تم النشر: تم التحديث:
MUSLIMS IN BRITAIN
Rob Stothard via Getty Images

أيدت منظمة معايير الصحافة المستقلة إحدى الشكاوى الموجهة ضد صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية لاستخدامها عبارة "جريمة شرف إسلامية" في قصة عن وفاة أم لأربعة أطفال في لوتون.

ودافعت الدايلي ميل عن اختيارها لعبارة "إسلامية" في العنوان قائلة إنها "إشارة مختصرة لديانة الأفراد المتورطين" في حادث مقتل سايمة خان (34 عاماً) التي وُجِدَت متوفاة في بيتها في نهاية شهر مايو/ أيار.
وقالت الصحيفة أن احتمالية مقتل المرأة في "جريمة شرف" لم يكن محلاً للنقاش، مضيفةَ أن هذا النوع من الحوادث "ينتشر بشكل خاص في البلدان الإسلامية".

لكن منظمة معايير الصحافة المستقلة حكمت لصالح صاحب الشكوى، مقداد فرسي، على أساس الدقة. إذ أوضحت الجهة الرقابية أنه ما من أساس يشير لتورط الدين في حادثة القتل كما أوحى استخدام عبارة "إسلامية" في العنوان.

وقال السيد مقداد في شكواه أن "جرائم الشرف" ليس لها أصل في الإسلام، وأنها ترجع إلى الثقافة لا الدين. كما أشار أيضاً إلى "الفرق بين عبارة "إسلامية" التي تشير لدين الإسلام، وبين "مسلم" التي تشير لتعلق الأمر بفرد مسلم".

حدَّثَت الدايلي ميل القصة على موقعها الإلكتروني، مزيلةً عبارة "إسلامية" من العنوان، كما أضافت حاشية فحواها: "ذكر إصدار سابق لهذا المقال أن الشرطة تحقق في احتمالية قتل سايمة خان في إحدى "جرائم الشرف الإسلامية". يسُرنا أن نوضح أن الإسلام كدين لا يدعم ما يسمى بجرائم الشرف".

وعقَّب مقداد فرسي على حكم منظمة معايير الصحافة المستقلة (Ipso) قائلاً "من المهم ألا تروج وكالات الأنباء للإسلاموفوبيا باستخدام عناوين ملتهبة وغير دقيقة، خاصة في خضم المناخ الحالي"

مضيفاً أن "جرائم الشرف هي أفعال همجية متعلقة بالثقافة لا الدين".

كما استطرد قائلاً "يوضح حكم المنظمة بشكل لا لبس فيه أن استخدام "جريمة شرف إسلامية" هو خرق للميثاق التحريري، كما آمل أن يشجع التصحيح الذي أضافته الصحيفة أسفل المقال، على الرغم من صغره، على توفير صمامات أمان لردع عدم الدقة المستقبلية".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.