اعتقال 40 ألفاً وإعدام أوجلان.. هكذا خطط انقلابيو تركيا لنشر الفوضى

تم النشر: تم التحديث:
AWJLAN1
سوشيال ميديا

كشفت مصادر استخباراتية تركية أن هناك قائمة بأسماء 40 ألف شخص كان سيتم اعتقالهم حال نجح انقلاب 15 يوليو/تموز 2016، بالإضافة إلى مخطط لإثارة الفوضى من خلال اختطاف وإعدام زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا عبدالله أوجلان، والمسجون حالياً في جزيرة إيمرالي ببحر مرمرة.

وبحسب صحيفة "خبر تورك"، التي نقلت هذه التصريحات، فإن الرسائل المتبادلة بين أعضاء الكيان الموازي والموالين لجماعة فتح الله غولن، تؤكد أن على رأس الـ 40 ألفاً رئيس الجمهورية رجب طيب أردوعان، وطاقم العمل في الرئاسة، ورئيس الحكومة بن علي يلدرم، وأعضاء الحكومة والمقربين منها، وأعضاء البرلمان من حزبي العدالة والتنمية، والشعوب الديمقراطي، بالإضافة لبعض الإعلاميين، وعدد من رجال الدولة.

وفي سياق متصل أشارت المصادر ذاتها إلى أن الانقلابيين خططوا لخطف أوجلان وإعدامه، ومن ثم إثارة غضب المواطنين في المناطق الجنوبية الشرقية ذات الأغلبية الكردية وخلق حالة فوضى، تساعد على إتمام مهامهم الانقلابية.

يذكر أن أوجلان اعتُقل عام 1999 في كينيا، ونُقل إلى تركيا، وحُكم عليه بالإعدام، لكن لم يتم تنفيذ الحكم بسبب إلغاء تركيا عقوبة الإعدام سعياً لتوفيق القوانين التركية مع الاتحاد الأوروبي.