أثار ظهورهم جدلاً واسعاً.. الحكومة الكويتية توضح حقيقة استعانتها برجال أمن من بنغلاديش

تم النشر: تم التحديث:
KUWAIT
social media

قالت وزارة الداخلية الكويتية إنها تستعين بعمالة حرفية بنغالية، من أجل الدعم اللوجيستي الفني لقطاعات بالمؤسسة الأمنية وليس رجال أمن.

وأضافت في بيان صحفي للإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني، الأربعاء 20 يوليو/تموز 2016، أن 293 عنصراً حرفياً فنياً، باشروا عملهم كدفعة أولى من بروتوكول موقّع بين وزارة الدفاع الكويتية ونظيرتها البنغالية، يتضمن 350 عنصراً سنوياً لمدة 3 سنوات لحين اكتفاء الوزارة من سد احتياجاتها من العمالة الفنية المدربة.

وأوضح البيان تعقيباً على ما نشرته صحيفة "الراي" الكويتية الخاصة، الأربعاء، بعنوان "رجال أمن من بنغلاديش بلباس شرطة الكويت"، هؤلاء ليسوا رجال أمن رسميين وإنما عمالة حرفية فنية مدربة تعمل ببعض الحرف، بحسب طبيعة القطاع الأمني، مثل: "كهربائي – ميكانيكي – فني إصلاح مكائن – صباغ – الى آخر المهن الحرفية الفنية".

وذكر أن "تلك العمالة تتواجد داخل القطاع الأمني نفسه ومقر إقامتهم بداخله ولا يسمح لهم بالخروج بزيهم الرسمي خارج أوقات العمل الرسمية، وهذا اللباس الرسمي يتناسب مع طبيعة عملهم الحرفية".

وأوضح البيان أنه تمت الاستعانة بضباط اتصال وعددهم 4 فقط وهم: مقدم و3 رواد بلباس وزارة الداخلية الرسمي، يشرفون على تلك العمالة كضباط اتصال، لتذليل أية معوقات ولتحقيق مستوى أعلى من التنسيق والكفاءة في العمل، وما تم تداوله بوسائل التواصل الاجتماعي من صور هي لهؤلاء الضباط والفنيين.

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي تناقلت اليوم صوراً لبنغاليين بالزيّ الرسمي لرجال الشرطة الكويتية، فيما سارع مغردون عبر تويتر إلى انتقاد الخطوة.

يُذكر أن الكويت استعانت في وقت سابق هذا العام بشركة بريطانية لأمن المطار، وفق اتفاقية بين حكومتي البلدين.