ترامب مرشحاً رسمياً عن الحزب الجمهوري.. وكلينتون تتحدى: لنمنعه من دخول البيت الأبيض

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
Bloomberg via Getty Images

عيّن الحزب الجمهوري رسمياً، مساء الثلاثاء 19 يوليو/تموز 2016، دونالد ترامب مرشحاً له للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في حين أظهر أحدث استطلاع للرأي تقلّص الفارق بينه وبين منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ورحّب الميلياردير الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء 19 يوليو/تموز 2016، بتسميته مرشحاً رسمياً للحزب الجمهوري، معتبراً أنه "شرف عظيم"، بعد دقائق من حصوله على العدد المطلوب من المندوبين.

ترامب كتب عبر حسابه على تويتر: "إنه لشرف عظيم أن أكون المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة. سأعمل جاهداً ولن أخذلكم أبداً! أميركا أولاً!".


عائلة ترامب


وفي مراسم تقليدية، أعلنت وفود المندوبين الواحد تلو الآخر، نتائج الانتخابات التمهيدية عبر المايكروفون، إلى أن أعلن أحد أبناء رجل الأعمال النيويوركي الثري، دونالد ترامب الابن، أصوات المندوبين الـ89 عن هذه الولاية ما سمح لوالده بتجاوز العدد المطلوب من الأصوات.

وقال دونالد الابن وهو محاط بإخوته إيريك وإيفانكا وتيفاني: "أهنئك يا أبي، نحن نحبك". وصفق المندوبون الأكثر تشكيكاً بتهذيب، بينما كان أنصار ترامب يعبرون عن فرحهم.

وحسب التقاليد المتبعة، لم يحضر ترامب الاجتماع، الثلاثاء، لكنه أكد في رسالة فيديو قصيرة قائلاً: "معاً سنحقق نتائج تاريخية بأكبر عدد من الأصوات حصل عليها مرشح في تاريخ الحزب الجمهوري".

وسيقبل المرشح رسمياً في خطاب الخميس اختياره للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وألقى كل من دونالد ترامب الابن (38 عاماً)، وشقيقته تيفاني (22 عاماً) كلمة. وأكد دون الابن المعجب بوالده الذي يرافقه إلى ورشات البناء العقاري منذ صغره، أنه يتعامل بارتياح كبير مع العمال ويقدر "كرامة العمل".

وانتهى المؤتمر بلا مشاكل وطغى على الجدل الذي نجم عن الخطاب الذي ألقته ميلانيا زوجة دونالد ترامب مساء الإثنين 18 يوليو/تموز 2016 أمام 23 مليون مشاهد.

وتحول ما كان يجب أن يكون لحظة كبيرة لعارضة الأزياء السلوفينية السابقة المتحفظة إلى سيرك إعلامي بعدما كشف الصحفي جاريت هيل على تويتر أن ميلانيا ترامب نقلت حرفياً مقاطع كاملة من خطاب لميشيل أوباما في 2008 ومنها جمل عدة حول القيم الموروثة عن والديها.

ووضعت هذه القضية فريق ترامب في موقع دفاعي طيلة نهار الثلاثاء، بينما انتشرت التعليقات على شبكات التواصل الاجتماعي.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن اثنين من كُتاب خطب جورج بوش أعدا كلمة ميلانيا ترامب الشهر الماضي، موضحة أنها رفضت النص بأكمله.


داعمو ترامب


وحاول القادة الجمهوريون على المنصة إعطاء صورة حزب موحد على الرغم من العدد الكبير للغائبين.

وتحدث بول راين الذي أصبح الخريف الماضي الشخصية الثالثة في الولايات المتحدة، عن انتخابات جمهورية تمهيدية عنيفة. وقال: "هل جرت خلافات هذه السنة؟ بالتأكيد. لكنني أرى في ذلك براهين على الحياة"، قبل أن يشن هجوماً قاسياً على خصومه الديمقراطيين.

وقال إن "سنوات أوباما انتهت تقريباً وسنوات كلينتون انتهت منذ فترة بعيدة". لكنه في ذات الوقت أشاد خصوصاً بإعادة البناء العقائدي التي يحاول إطلاقها من الكونغرس.

وقبل ساعات من فوز ترامب كمرشح وحيد عن الحزب الجمهوري، أظهر استطلاع لرويترز/إبسوس نشر الثلاثاء 19 يوليو/تموز 2016 أنه قلص الفارق بينه وبين منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون إلى 7 نقاط مئوية من 15 نقطة أواخر الأسبوع الماضي.

النتائج أظهرت تأييد 43% من الناخبين الذين من المرجح أن يصوّتوا في انتخابات الرئاسة لكلينتون في الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 15 إلى 19 يوليو/تموز، في حين أيد 36% ترامب، وشمل الاستطلاع 1069 ناخباً ويبلغ هامش الدقة فيه 3 نقاط مئوية.

وفي الاستطلاع السابق الذي أجرى في فترة الأيام الخمسة المنتهية في 14 يوليو جاء ترامب خلف كلينتون بفارق 15 نقطة مئوية.

وبدا أن الزيادة في نسبة التأييد تعود بين عوامل أخرى إلى عدد الناخبين الذين لم يقرروا لمن سيدلون بأصواتهم.

وهبطت نسبة الناخبين الذين لا يؤيدون أياً من المرشحين إلى 12% في أحدث استطلاع من 15% في الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 10 إلى 14 يوليو.


معارضو كلينتون


وكانت اللحظات الوحيدة التي اجتمعت فيها أصوات الجمهوريين وضيوفهم خلال إعلان فوز ترامب كمرشح وحيد، عندما رددوا شعاراً واحداً كان لمهاجمة هيلاري كلينتون.

وخلال خطاب حاكم نيوجيرسي كريس كريستي، المدعي العام الفيدرالي السابق الذي استهدف وزيرة الخارجية السابقة في عهد الرئيس باراك أوباما، رددوا بشكل عفوي أربع مرات "احبسوها!".

وعدد كريس كريستي ما وصفه بإخفاقات الدبلوماسية الأميركية في ليبيا وسوريا وإيران ونيجيريا وروسيا والصين، قبل أن يتساءل: "هل هي مذنبة أو غير مذنبة؟". ورد الحضور "مذنبة!".

وسارعت كلينتون إلى الرد على ترشيح الحزب الجمهوري لترامب قائلة في تغريدة على تويتر بعد الاقتراع: "دونالد ترامب أصبح للتو المرشح الجمهوري. فلنسهم معاً الآن لضمان ألا تطأ قدماه أبداً المكتب البيضاوي".

وشهد التجمع حالة من الفوضى لفترة قصيرة الإثنين عندما هاجم مندوبون معارضون لترامب رئيس الجلسة خلال تصويت إجرائي. لكن هؤلاء لم يسببوا أي خلل أثناء التصويت الرسمي على ترشيح ترامب لمنصب الرئيس ومايك بنس لنائب الرئيس.