أرادوا تنفيذ أجندة داعش.. السلطات المغربية: 6 موقوفين خططوا لضرب مناطق سياحية وأمنية

تم النشر: تم التحديث:

قالت السلطات المغربية إن الاشخاص الستة الذين ألقي القبض عليهم يوم الخميس الماضي للاشتباه بأنهم موالون لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) "خططوا لاستهداف أماكن عمومية، وسياحية، ومؤسسات فندقية، ومراكز أمنية، وكذا عناصر في مختلف الأجهزة الأمنية".

وقال بلاغ لوزارة الداخلية، مساء الثلاثاء 19 يوليو/تموز 2016 إن "عناصر الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها في مدن أغادير وأمزميز وشيشاوة وآيت ملول والقليعة كانوا يسعون لتنفيذ أجندة ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف البلاغ أن "الخبرة العلمية من طرف المصالح المختصة كشفت عن وجود مواد مشبوهة تم حجزها لدى أفراد هذه الخلية والتي أظهرت أنها عناصر أساسية أولية تدخل في تحضير العبوات الناسفة".

وقال البلاغ أيضاً إنه تم الكشف عن مواد شديدة الاشتعال "تدخل في صناعة عبوات حارقة".

في حين قالت السلطات إنها ستقدمهم إلى العدالة فور انتهاء التحقيقات معهم التي تجري تحت إشراف النيابة العام المختصة.

وتقول السلطات المغربية إنها فككت أكثر من 150 "خلية إرهابية" منذ التفجيرات الانتحارية التي وقعت في مدينة الدار البيضاء في 2003 والتي أشارت فيها بأصابع الاتهام إلى جماعات إسلامية متشددة.