زوجة ترامب تسرق عبارات ميشيل أوباما في خطابها أمام مؤتمر الحزب الجمهوري

تم النشر: تم التحديث:
MELANIA TRUMP
ASSOCIATED PRESS

في أول خطاب رسمي هام لها أمام الجماهير ليلة أمس الاثنين خاطبت ميلانيا ترامب - زوجة المرشح الجمهوري دونالد ترامب - الحضورَ بعبارات يبدو أن بعضها مسروق حرفياً من خطاب للسيدة الأولى ميشيل أوباما عام 2008 في مؤتمر الحزب الديمقراطي.

المثير للسخرية والتهكم هنا هو أن جميع الفقرات المنتحلة تتمحور حول موضوع واحد هو أهمية المثابرة والكدّ في العمل مع النزاهة والصدق والأمانة، حسب تقرير نشرته النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست"، الثلاثاء 19 يوليو/تموز 2016.

إليكم فقرات خطاب ميلانيا ترامب التي تضمنت في داخلها عبارات منقولة كما هي عن خطاب ميشيل أوباما (موضحة بالخط السميك):

قالت ميلانيا ترامب أمام حشد من آلاف الحضور والنواب الجمهوريين والصحفيين والإعلاميين ليلة الاثنين في كليفلاند: "منذ صغري طبع والداي فيّ قيم المثابرة في العمل حتى يكون لك ما تريد في الحياة، وأن كلمتك ميثاق شرفك وأن تلتزم بما تقول وتحفظ عهدك، وأن تعامل الناس باحترام".

وفي عام 2008 قالت ميشيل أوباما: "عليك المثابرة في العمل حتى يكون لك ما تريد في الحياة، وأن كلمتك ميثاق شرفك وأن تلتزم بما تقول وتحفظ عهدك، وأن تعامل الناس باحترام وكرامة حتى لو لم تكن تعرفهم أو لم تتفق مع رأيهم".

كذلك انتحلت زوجة ترامب سطراً كاملاً عن الأطفال من خطاب ميشيل أوباما يقول: "نريد لأطفالنا في هذه الأمة أن يعرفوا أن لا حدّ لسقف إنجازاتك سوى قوة أحلامك وقوة إرادتك للعمل على تحقيقها".

وهو ما كانت ميشيل أوباما قالته عام 2008: "نريد أطفالنا وكل أطفال هذه الأمة أن يعرفوا أن لا حد لسقف إنجازاتك سوى مبلغ أحلامك وقوة إرادتك للعمل على تحقيقها".

وقد حاولت النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست" التواصل مع حملة ترامب الانتخابية بخصوص الأسطر المسروقة بيد أن متحدثة باسم الحملة لم تجب عن الأسئلة. وقال متحدث باسم الحزب إن اللجنة الوطنية الجمهورية لن تعلق على هذه المسألة.

وكانت ميلانيا ترامب قد وُلدت في سلوفينيا، واللغة الإنكليزية واحدة من اللغات العديدة التي تتحدثها. خطابها عشية الاثنين كان حدثاً رئيسياً بُث على الهواء مباشرة عبر الشاشات، وكان أبرز ما جاء في الليلة الأولى من المؤتمر الوطني الجمهوري عام 2016.

وسواء كان ترامب قد شاهد خطاب ميشيل أوباما على الهواء مباشرة عام 2008 أم لم يفعل، فإننا على الأقل نعلم علم اليقين أنه شاهد خطابها عام 2012 وأنه لقي استحسانه وإعجابه.

تغريدة لترامب: خطاب رائع ألقته ميشيل أوباما تحت وطأة ضغط كبير. على الديمقراطيين أن يرفعوا رأسهم فخراً! (5 سبتمبر/أيلول 2012)

وكان أول من أشار إلى الأسطر المنحولة هو الصحفية والمصممة الداخلية جاريت هيل على حسابها في موقع تويتر.

وليس واضحاً كمّ الأسطر والعبارات الأصلية التي كتبتها ميلانيا بنفسها دون غش، لكنها كانت في وقت سابق تحدثت إلى مذيع الـNBC مات لاوير قائلة: "أعدت قراءته مرة واحدة فقط واكتفيت، لأنني كتبته دون الاستعانة بأي مساعدة تذكر".

ومع انتشار خبر السرقة المنحولة صباح الثلاثاء لم يقدّم مؤيدو ترامب على شاشات البرامج الإخبارية أي إضاءات كافية دفاعاً عن زوجة مرشحهم. جيفري لورد مؤيدٌ لترامب على شاشة CNN قال إن المسؤول عن تلك السرقة أياً كان "ينبغي ألا يكون بين ظهرانينا"، لكنه قلل من حجم الموضوع وشأنه عموماً بالقول: "ليست هذه قضية بنغازي".

لكن مستشار ترامب الإعلامي جيسون ميلر ذكر في ردٍّ له صباح الثلاثاء أن ميلانيا ترامب انتحلت "شظايا" من خطابها مستعينة بـ"فريق من الكَتَبة"، ما يدحض جملة وتفصيلاً زعمها السابق في أنها كاتبة الخطاب وصاحبة أفكاره.

وقال ميلر في تصريحه: "أثناء كتابة خطابها الجميل جمع فريق ميلانيا للكتابة ملاحظات عن مصادر الإلهام في حياتها، وقد شملت بعضها شظايا عكست تفكيرها الشخصي الخاص. لقد أضفت تجربة ميلانيا في الهجرة وحبها لأميركا لمعاناً وبريقاً على خطابها، ما جعله خطاباً ناجحاً باهراً".

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.