كيف أربك رئيس المخابرات التركية قادة الانقلاب وتسبب في إفشال مخططاتهم؟

تم النشر: تم التحديث:
HAKAN FIDAN
ADEM ALTAN via Getty Images

ساهمت تحركات رئيس جهاز الاستخبارات التركية، هاكان فيدان، في إفشال مخطط الانقلابيين وإرباك حساباتهم عندما عقد اجتماعاً سرياً مع رئيس هيئة الأركان العامة خلوصي أكار، والرئيس الثاني في الهيئة يشار غولار، وقائد القوات البرية، قبل ساعات من الانقلاب الفاشل، الجمعة 15 يوليو/تموز 2016، عقب توصل جهاز الاستخبارات إلى معلومات تفيد بوجود محاولة انقلاب، في نفس اليوم.

هاكان الملقب بكاتم أسرار أردوغان نجح في دفع الانقلابيين لتعجيل تحركاتهم الانقلابية قبل موعدها المقرر في خطتهم بـ7 ساعات، ما ساهم في إفشال انقضاضهم على الدولة.

وبحسب معلومات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي" فإن جهاز الاستخبارات رصد في الساعة الرابعة من عصر يوم الانقلاب محادثات مشبوهة قد تشير إلى أن هناك تحركات قد تؤدي لانقلاب عسكري في البلاد، ما دفع رئيس الجهاز هاكان فيدان بالتوجه الى قيادة الأركان فوراً والتقى برئيس الأركان في حدود الساعة الرابعة والنصف وأطلعه على هذه المعلومات، ولم يستطيع فعل أكثر من ذلك لأن جهاز الاستخبارات ليس لديه الصلاحيات اللازمة لمتابعة الجيش.

وبدوره أجرى رئيس الأركان عدة اتصالات، لكن مدير الاستخبارات العسكرية الذي كان ضالعاً في المؤامرة وكذلك مساعد رئيس الأركان أكدا أن لا شيء غير طبيعي، وأن هناك تحركات عادية لبعض القوات.

وبحسب المصادر الخاصة فإنه تحت إصرار رئيس الاستخبارات فقد أصدر رئيس الأركان أمراً لكافة فرق ومعسكرات الجيش بوقف أية تحركات ذلك اليوم حتى المعتادة منها، وأمر بوقف مهام أية طائرات عسكرية.

وغادر هاكان مبنى هيئة الأركان قرابة الساعة الخامسة والنصف وعاد إلى مقر المخابرات واستمر في تتبع الأمر رغم تأكيد هيئة الأركان عدم وجود أي شيء.

وعقب الاجتماع بين رئيس الأركان ورئيس الاستخبارات أصدر رئيس هيئة الأركان العامة التعليمات التالية إلى كافة الوحدات بالجيش:


- إغلاق المجال الجوي للبلاد كاملاً أمام حركة الطيران.
- عدم إقلاع الطائرات العسكرية بأي شكل من الأشكال.
- منع تحرك الوحدات.
- منع تحرك الدبابات.
- إرسال قائد القوات البرية إلى مدرسة الطيران التابعة للقوات البرية لتفتيش أنشطتها.

وأضاف المصدر الخاص لـ"هافينغتون بوست عربي": "بعد التحركات السريعة لهاكان رأى الانقلابيون أن المخابرات بدأت تتابع الأمر فخافوا من انفضاح المؤامرة وقرروا تقديم خطة الانقلاب المقررة في الساعة ٣ صباحاً والمباشرة بها فوراً، وكان ذلك في حدود الساعة 8 مساء الجمعة".


بداية الانقلاب


الساعة 8 مساءً بالتوقيت المحلي قامت قوة من الانقلابيين باعتقال رئيس هيئة الأركان العامة خلوصي أكار ومحاولة إجباره على الانضمام للانقلاب وتوقيعه على البيان، وبعد رفضه تم تقييده وتغطية رأسه ووضعه في غرفة، وبعدها بدقائق تم اعتقال نائب رئيس هيئة الأركان، كما اعتقل قائد القوات الجوية.

وبعد تأكد المخابرات من أن هناك انقلاباً عسكرياً قد تم بالفعل أجرى هاكان اتصالاً بالرئيس رجب طيب أردوغان وأعلمه بالانقلاب، وطلب منه الحديث الى الناس عن الأمر، كما أمر كافة فروع المخابرات بالتصدي للانقلابيين والقتال حتى الموت.

وبحسب معلومات المصدر الخاص فبعد أقل من نصف ساعة على بدء العملية تواصل الانقلابيون مع قائد الجيش الأول أوميت دوندار وطلبوا منه الانضمام إليهم، فقال لهم دعوني أفكر قليلاً وقام فوراً بالاتصال بالرئيس أردوغان وإعلامه بالتفاصيل والطلب منه السفر لإسطنبول بدلاً من أنقرة وأن وحدات الجيش الأول ستقوم باللازم والتصدي للانقلابيين.

كما أمر دوندار طائرتين من طراز ف 4 بتأمين الطائرة التي استقلها الرئيس، وطلب منها التصدي لطائرتي إف 16 التابعتين للانقلابيين وإبعادهما عن سماء إسطنبول حتى يتمكن أردوغان من الوصول بسلام إلى مطار أتاتورك الدولي.

وأقلع أردوغان من مطار ديلمان بطائرة عادية وليس بالطائرة الرئاسية، كما أقلعت معه طائرتان أخرييان مدنيتان باتجاه إسطنبول للتمويه، ما أربك الانقلابيين.

وبفضل تدخل الجيش الأول تم تأمين طائرة الرئيس في الجو، ولكن استمرت الطائرة تحوم لساعة ونصف فوق إسطنبول، الى أن تمكن الشعب التركي وبعض رجال الشرطة من تأمين المطار واقتحامه وتأمين المدرج واستقبال الرئيس.


من هو هاكان فيدان


الثعلب التركي أو كاتم سر أردوغان، هذان أحدا ألقاب رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان الذي وُلد عام 1968 في العاصمة أنقرة وتلقّى تعليمه في الأكاديمية الحربية التابعة للقوات البرية وتخرّج فيها عام 1986، وتم تعيينه بعدها رقيباً في القوات المسلحة.

وعمل هاكان بين العامين 1986 و2001 في وحدة التدخل السريع التابعة لحلف شمال الأطلسي، كما عمل في صفوف فرع جمع المعلومات السريعة في ألمانيا.

ثم تولى مهمة فني حواسيب في قسم معالجة البيانات التلقائية التابع للقوات البرية التركية، وتمكن أثناء تأديته مهمة في الولايات المتحدة من الحصول على درجة البكالوريوس من جامعة ميريلاند للعلوم السياسية والإدارة.

ثم تمكن من الحصول على درجة الماجستير من جامعة بيلكنت في فرع العلاقات الدولية، وكانت رسالة تخرجه عام 1999 بعنوان "مقارنة بين نظام الاستخبارات التركي والأميركي والبريطاني"، وأشار فيدان في ورقته البحثية إلى حاجة تركيا لشبكة استخبارات قوية جداً في الخارج.

ثم حصل من الجامعة نفسها عام 2006 على درجة الدكتوراه بعد أن تقدم ببحث بعنوان "الدبلوماسية في عصر المعلومات: استخدام تكنولوجيا المعلومات في التحقق".

وفي عام 2003 تولى رئاسة وكالة "التنمية والتنسيق التركية" واستمر في رئاستها حتى 2007، زار خلال شغله المنصب معظم دول إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، كما عمل في ذات الوقت مستشاراً لرئيس الوزراء الحالي أحمد داود أوغلو عندما كان وزيراً للخارجية التركية.

وكان قد عُيّن أثناء دراسته في أكاديمية معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح كمستشار اقتصادي وسياسي في السفارة التركية بأستراليا.

وفي عام 2007 عُين هاكان نائباً لمستشار رئيس الوزراء لشؤون الأمن الدولي والسياسة الخارجية، عندما كان رجب طيب أردوغان رئيساً للوزراء، عضواً في المجلس الإداري للوكالة الدولية للطاقة الذرّية.

وعقب تقاعد رئيس الاستخبارات التركي أيره تانير في 2009، ارتقى وظيفياً من منصب النائب إلى رئيس الاستخبارات التركية في عام 2010 بعد حادث سفينة مرمرة، ولم يكن حينها تجاوز سن 42 عاماً، ليصبح بذلك أصبح أصغر رئيس للاستخبارات التركية.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول في وقت متأخر، من مساء الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ"منظمة الكيان الموازي" حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

Close
اسطنبول
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية