4 نساء سعوديات يشاركن في أولمبياد ريو 2016.. ولكن بهذه الشروط

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

وافقت اللجنة الأولمبية السعودية على مشاركة أربع سعوديات في أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل المقرر إقامتها في شهر أغسطس/آب 2016.

جاء هذا القرار بعد الإعلان بشكل منفصل عن أسماء الرجال المشاركين في الأولمبياد، بحسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الإثنين 18 يوليو/تموز 2016.

وستشارك العداءة سارة العطار بعد مشاركتها الأولى بأولمبياد لندن 2012 بسباق الماراثون، فيما ستشارك لبنى العمير بمنافسات المبارزة وكاريمان أبو الجدايل بمنافسات سباق 100 متر وجود فهمي بمنافسات الجيدو لوزن تحت 52 كيلوغراماً ليشكلن المجموعة الثانية من الإناث التي تمثل السعودية في تاريخ الأولمبياد.


سبعة رجال فقط


يأتي ذلك بينما تم الإعلان الرسمي عن مشاركة سبعة رجال فقط في الأولمبياد.

وبحسب رئيس لجنة الأولمبياد السعودية حسام القرشي، فإن الإعلان عن أسماء المشاركين من الذكور والإناث جاء بشكل منفصل وذلك بسبب حساسية سياسة العزل بين الجنسين المتبعة في السعودية ومشاركة النساء في الأولمبياد.

وقال متحدّثٌ باسم اللجنة أنه سيتم منح المتنافسات أربع دعوات ليشاركن في المنافسات دون تلبية معايير التأهيل الرسمية.


عقبات


وحسب التقرير تواجه النساء في السعودية عقبات كبيرة في المشاركة في الرياضة منها الالتزام بملابس تغطي الرأس حتى أخمص القدمين ومواجهة قواعد صارمة في الفصل بين الجنسين والحصول على موافقة ولي الأمر في السفر، وفي الدراسة و الزواج.

ناهيك عن عدم وجود تراخيص لصالات رياضية نسائية مما يجعلها نادرة الوجود في المملكة ولكن هذا ما سيتم العمل عليه ضمن الإصلاحات الاقتصادية التي ستتحقق عام 2020 ومن ضمنها تخصيص صالات رياضية للنساء.

-­هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.