بوتين اتّصل بأردوغان وتمنّى "عودة الاستقرار سريعاً" بعد الانقلاب الفاشل.. جددا اتفاق عقد لقاء بينهما

تم النشر: تم التحديث:
S
s

اتصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد 17 يوليو تموز 2016 بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، وقال أنه يأمل في أن يعود الاستقرار سريعاً بعد الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا، طالباً منه تأمين سلامة السيّاح الروس.

وقال بيان للكرملين إن بوتين "قدّم تعازيه بالعدد الكبير من الضحايا في صفوف المدنيين والشرطيين الذين واجهوا المتآمرين، وتمنّى عودةً سريعة للنظام الدستوري والاستقرار".

كذلك طلب الرئيس الروسي من أردوغان "ضمان أكبر قدرٍ من الأمن" للسياح الروس الموجودين في تركيا حالياً. وأكد الكرملين أن "أردوغان أعلن أنه سيبذل كل ما هو ممكن" لضمان سلامتهم.

وجدّد الرئيسان نيّتهما عقد لقاء. وكان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أعلن أوائل تموز/يوليو أن أردوغان سيتوجّه إلى سوتشي في آب/أغسطس للاجتماع ببوتين.

أما المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف فصرح أن الرئيسين قد يلتقيان في أسوأ الأحوال على هامش قمة مجموعة الـ20 في أوائل أيلول/سبتمبر في الصين.

وأعلنت وكالة أنباء الأناضول الأحد أن أردوغان وبوتين سيلتقيان في الأسبوع الأول من آب/أغسطس. ولم تحدّد الوكالة مكان انعقاد اللقاء، لكنه سيكون الأول بين الرئيسين منذ الأزمة التي اندلعت بين بلديهما في تشرين الثاني/نوفمبر بعد إسقاط الدفاعات التركية مقاتلةً روسية قرب الحدود السورية.

وقالت روسيا السبت أنها "قلقة للغاية" من محاولة الانقلاب في تركيا.