غابت مصر ونظام الأسد.. دول العالم تؤيد حكومة تركيا وشعبها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
ASSOCIATED PRESS

دعا قادة العالم، السبت 16 يوليو/تموز 2016، الى "احترام المؤسسات الديمقراطية" بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي قتل فيها 265 شخصاً على الأقل في تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي والدولة المجاورة للاتحاد الأوروبي.

في ما يأتي بعض ردود الفعل الرئيسية:

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ

"أحيي التأييد القوي الذي أبداه الشعب وجميع الأحزاب السياسية للديمقراطية وللحكومة المنتخبة ديمقراطياً في تركيا".

البيت الأبيض

"على جميع الأطراف في تركيا دعم الحكومة المنتخبة ديمقراطياً وممارسة ضبط النفس وتجنب أي عنف أو إراقة دماء".

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

"تدخل العسكريين في شؤون أي دولة غير مقبول".

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

"دفاع الشعب التركي الشجاع عن الديمقراطية وحكومته المنتخبة يثبت ألا مكان للانقلابات في منطقتنا، وأن مصيرها الفشل".

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك

"التوترات في تركيا والتحديات أمامها لا يمكن حلها بالسلاح".

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

"انفجار الوضع السياسي الداخلي في ظل التهديدات الإرهابية القائمة في هذا البلد والنزاع المسلح في المنطقة يعززان المخاطر على الاستقرار العالمي والإقليمي".

وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت

"الشعب التركي أثبت نضجه الكبير وشجاعته من خلال حرصه على احترام مؤسساته. وقد دفع ثمن ذلك عدداً كبيراً من الضحايا... فرنسا تأمل في أن تخرج الديمقراطية التركية قوية بعد هذا الاختبار، وأن يتم احترام الحريات الأساسية احتراماً تاماً".

وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي رئيسة البرلمان الأوروبي

دانت فيديريكا موغيريني محاولة الانقلاب مؤكدة "الدعم التام للمؤسسات الديمقراطية في تركيا"، قائلة إن "الاتحاد الأوروبي متضامن مع تركيا ومع الشعب التركي".

وقال رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز على تويتر إن "استقرار البلد أساسي للمنطقة كلها".

حكومة بلجيكا

كتب رئيس حكومة بلجيكا شارل ميشال ووزير خارجيته ديدييه ريندرس في بيان مشترك أن "احترام المؤسسات الديمقراطية في تركيا ودعم دولة القانون والحريات الأساسية هي أساسية في إطار مواصلة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي".

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

"تحدثت للتو الى وزير خارجية (تركيا). أكدت دعم (بريطانيا) للحكومة المنتخبة ديمقراطياً وللمؤسسات".

السعودية

رحبت "المملكة بعودة الأمور إلى نصابها بقيادة فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته المنتخبة، وفي إطار الشرعية الدستورية، وفق إرادة الشعب التركي".

قطر

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني "هنأ (أردوغان) على التفاف الشعب التركي الشقيق حول قيادته ضد محاولة الانقلاب العسكري الفاشل".

الكويت

هنأ أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الرئيس التركي على "انتصار الديمقراطية".

البحرين

رفضت البحرين "أي محاولة لتقويض الشرعية الدستورية في تركيا".

سوريا

رغم معارضتها لأنقرة لم تعلق دمشق على الانقلاب العسكري الذي تم إحباطه في تركيا. إلا أن وسائل الإعلام الرسمية السورية تطرقت اليه.

السلطة الفلسطينية

هنأت السلطة الفلسطينية تركيا "بانتصار الديمقراطية وهزيمة الانقلابيين ومحاولتهم البائسة في إحداث انقلاب وزعزعة الاستقرار في الجمهورية التركية".

إسرائيل

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية إيمانويل نحشون في بيان أن "إسرائيل تحترم العملية الديمقراطية في تركيا، وتعول على مواصلة عملية المصالحة بين تركيا وإسرائيل".

حركة حماس

دانت حركة حماس "محاولة الانقلاب الفاشلة"، و"هنأت الشعب والقادة الأتراك لنجاحهم في حماية الديمقراطية".

هيلاري كلينتون

"علينا أن نحض جميعاً على الهدوء واحترام القوانين والمؤسسات وحقوق الإنسان الأساسية والحريات، ودعم الحكومة المدنية المنتخبة ديمقراطياً".