من وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في أنقرة ولماذا؟ هذا ما نعرفه عن القوات المسلحة التركية

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH ARMY
Murad Sezer / Reuters

أمس الجمعة أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن الجيش يسعى للإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان، لكن بحلول صباح السبت أضحى الوضع "تحت السيطرة بشكل كبير"، حسبما قال مذيع NTV، على الرغم من ورود تقارير تشير إلى مقتل 160 شخصاً على الأقل في الاشتباكات التي وقعت في إسطنبول والعاصمة أنقرة.

وصل أردوغان إلى إسطنبول في الساعات الأولى من صباح السبت، حيث ألقى خطاباً جريئاً قال فيه إن محاولة الانقلاب كانت "عملاً من أعمال الخيانة"، وإن المسؤولين عنه "سيدفعون ثمناً باهظاً".

تأتي محاولة الانقلاب هذه بعد فترة طويلة من الاستقرار الذي عاشته تركيا، إذ بقى أردوغان في السلطة منذ عام 2003. لكن الجيش التركي طالما لعب دوراً رئيسياً في الحياة السياسية للبلاد، ولم يتضاءل دوره إلا في السنوات الأخيرة.

وبعد انتشار الوحدات العسكرية في العاصمة أنقرة، هذا هو ما نعرفه عن القوات المسلحة التركية ومحاولة الانقلاب.


من الذي يدير الجيش؟


من الناحية الفنية، يخضع الجيش لبينالي يلدريم رئيس الوزراء، ووزير الدفاع فكري إيشيك، لكن قائد الجيش التركي هو رئيس الأركان خلوصي أكار، الذي قام بعدة جولات للناتو في البوسنة والهرسك وأماكن أخرى.

وصل أكار لهذا المنصب قبل عام، وبدا أن علاقته بأردوغان وثيقة. وتزامن توليه المنصب مع اشتداد القتال مع القوات الكردية بالقرب من الحدود السورية. كما أشارت تقارير إلى تأثره الشديد خلال خطبة أردوغان الذي ألقاها على الإفطار في رمضان في يونيو/حزيران الماضي. وليس من الواضح إن كان له دور في محاولة الانقلاب هذه، على الرغم من أن وكالة الأناضول أفادت بأنه احتُجِز كرهينة من قبل المجموعة العسكرية المسؤولة عن هذه المحاولة. ولم يتمكن أردوغان من تأكيد هذا الأمر أو نفيه خلال مكالمته مع أحد البرامج الإخبارية.

ما نعرفه عن المجموعة العسكرية التي دبرت هذه المحاولة هو سيطرتها على قدر معقول من القوات البرية، وقدرتها على نشر الجنود في أنقرة، بالإضافة إلى استخدام الطائرات والسفن الحربية. وعلى الرغم من عدم معرفة القوة الحقيقية لهذه الحركة، إلا أنها تطلق على نفسها اسم "مجلس السلام في البلاد"، بحسب البيان الذي بثته وسائل الإعلام الرسمية.

ووفقاً لصحيفة Evrensel Gazetesi، تم احتجاز العقيد يورداكول أكاس، قائد قوات محافظة بورصة، للاشتباه في تورطه بالانقلاب، لكن هذا لم يُؤكد رسمياً. في الوقت نفسه، أعلن زكاي أكسكالي، قائد القوات الخاصة التركية، دعمه للحكومة، قائلاً لقناة NTV: "لن ينجح الانقلاب الذي يحاول البعض القيام به".


لماذا قد يرغب الجيش في الانقلاب؟


لطالما عُرف الجيش التركي بقوته، وتتفاخر تركيا بكونه تملك ثاني أضخم جيوش حلف الناتو بعد الولايات المتحدة. من الناحية السياسية، شكَّل الجيش جزءاً من 4 حكومات مختلفة منذ عام 1960، لكن انتخاب أردوغان عام 2003 بدأ عهداً من تراجع قوة الجيش بعدما عمل الزعيم التركي على الحد من قوته.

في عام 2007 نشرت القوات المسلحة تهديداً إلكترونياً بالتدخل في انتخابات غير حاسمة. وقادت تلك القضية، التي عُرفت بالانقلاب الإلكتروني، إلى تحقيق أعلن فيه المحققون الأتراك بعد عام كشفهم لخطة حقيقية تبلغ من العمر 5 أعوام تُحاك من قبل بعض الجنود والشخصيات العامة لإسقاط الحكومة.

كما أن رغبة أردوغان في توسيع الحملة العسكرية في سوريا لم تلق قبولاً واسعاً وسط الجيش. وقال متين غوركان، أحد ضباط الجيش التركي سابقاً المحلل الأمني في إسطنبول حالياً، لصحيفة Wall Street Journal الأسبوع الماضي إنه مع تناقص المعارضة السياسية في تركيا، يرى ضباط الجيش أنفسهم باعتبارهم الوحيدين القادرين على "وقف هذا الوضع، وخلق نوع من التوازن ضد أردوغان".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Newsweek. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.