وكالة الأناضول تطرد أحد مراسليها بسبب تغريدةٍ سخر فيها من هجوم نيس

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
social media

"ادّعى بأن السائق فقد السيطرة على فرامل شاحنته بعد هجوم نيس المروع مستهزئاً بما حدث ليفقد بعد ذلك وظيفته"، هذه هي قصة الصحفي التركي علي كهرمان الذي شغل الإعلام التركي في الساعات الماضية.

وقررت وكالة الأناضول التركية الاستغناء عن خدمات أحد مراسليها لنشره تغريدة ساخرة على حسابه الشخصي على موقع تويتر بعد الهجوم الدامي الذي أودى بحياة 84 شخصاً بمدينة نيس الفرنسية.

التغريدة التي نشرها الصحفي كهرمان كانت عبارة عن نكتة تسخر مما حدث، حيث كتب: "لم يكن عملاً إرهابياً، كل ما حدث أن السائق فقد السيطرة على فرامل الشاحنة" مستخدماً بعد ذلك رمزاً ضاحكاً.

هذه التغريدة التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا بعد نشرها بلحظات أجبرت الوكالة على الاعتذار لمتابعيها وتوضيح موقفها من الحدث، حيث ذكرت أن المراسل يعمل لديها بشكلٍ جزئي وما نشره لا يمثّل سياسات الوكالة، معلنةً الاستغناء عن خدماته فوراً "لتجاوزه قيم المهنة ومبادئها".


اتحاد كرة القدم يتدخّل


ومع ارتفاع وتيرة انتشار الخبر في الإعلام، سارع الاتحاد التركي لكرة القدم لفتح تحقيقٍ بما حدث مؤكداً أن ما نشره الصحفي كهرمان الذي يعمل حكماً لبعض مباريات كرة القدم في الدوريات التركية "ينمُّ عن عدم مسؤولية وجهلٍ بأخلاقيات المهنة"، مؤكداً أن "الاتحاد سيحارب دائماً هذه الحوادث حتى لا تتكرّر".