طهران غاضبة من القاهرة.. لماذا سمحتم لبرلمانيين بحضور مؤتمر للمعارضة الإيرانية؟

تم النشر: تم التحديث:
MARYAM RADJAVI
ALAIN JOCARD via Getty Images

استدعت السلطات الإيرانية المشرف على مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران للاحتجاج على مشاركة أعضاء من مجلس الشعب المصري في اجتماع للمعارضة الإيرانية في المنفى في التاسع من تموز/يوليو بالقرب من باريس، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا".

الوكالة تابعت أن رئیس الدائرة الأولی للشرق الأوسط وشمال إفریقیا بوزارة الخارجیة الإیرانیة، اعتبر أن "مشارکة عدد من نواب البرلمان المصري في ملتقی" المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (المعارضة في المنفى) تشكل "تدخلاً في شؤون إیران الداخلیة".

إيران اتهمت النواب المصريين بدعم "زمرة إرهابية"، في إشارة إلى مجاهدي خلق، التشكيل الرئيسي في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

وطالب المسؤول الإيراني "المسؤولین المصریین باتخاذ سیاسات مبدئیة ومسؤولة للحفاظ علی الهدوء والاستقرار في المنطقة".


المشاركة لا تمثل الحكومة



في القاهرة قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في بيان، إنه تم استدعاء القائم بالأعمال المصري في طهران "للإعراب عن استنكار الحكومة الإيرانية لمشاركة عدد من البرلمانيين المصريين في مؤتمر للمعارضة الإيرانية في باريس مؤخراً".

وأضاف أن "القائم بالأعمال المصري أوضح أن مشاركة البرلمانيين المصريين في مثل تلك الفعاليات لا تعتبر تمثيلاً للحكومة المصرية ولا تتم بالتنسيق معها، حيث يتمتع مجلس النواب بالاستقلالية التامة باعتباره يمثل السلطة التشريعية المستقلة عن السلطة التنفيذية".

المشرف علی مكتب رعایة المصالح المصریة الذي لم تذكر الوكالة اسمه، أکد علی سیاسة القاهرة المبنیة علی عدم التدخل فی شؤون الدول الداخلیة، وقال إنه سینقل الاحتجاج إلى سلطات بلاده.

عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري إبراهيم عبدالوهاب، قال إن مشاركته مع تسعة نواب وشخصيات من البلاد في الاجتماع الذي تم في لوبورجيه جاء تلبية لدعوة.


علاقة إيران بمصر


وقطعت إيران علاقاتها مع مصر في العام 1980 بعيد الثورة الإسلامية احتجاجاً على توقيع اتفاق سلام بين القاهرة وإسرائيل. ويتمثل البلدان من خلال شعبة لمصالحه في عاصمة البلد الآخر.

واستدعت السلطات الإيرانية السفير الفرنسي في طهران الأربعاء للاحتجاج على انعقاد الاجتماع في فرنسا.

ويتخذ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من فرنسا مقراً، وهو ائتلاف سياسي يضم مجموعات من المعارضين الإيرانيين، أبرزهم "مجاهدو الشعب" المنظمة التي اعتبرها الاتحاد الأوروبي إرهابية حتى العام 2008 والولايات المتحدة حتى العام 2012.