بعد الحديث عن وفاته.. ماذا قال مرشد الإخوان في أول ظهور له في المحكمة؟

تم النشر: تم التحديث:

بعد غيابه عن حضور الجلسات، مما أثار الشكوك حول صحته، ظهر الخميس 14 يوليو/تموز 2016 الدكتور محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين أثناء محاكمته في القضية المعروفة باسم "أحداث العدوة بالمنيا".

وطلب مرشد الإخوان من القاضي، السماح له بزيارة أسرته الممنوعة من رؤيته منذ فترة طويلة، الأمر الذي رفضه القاضي بحجة عدم اختصاص المحكمة بمثل هذه الأمور.

كما طلب بديع من القاضي السماح له بمقابلة محاميه عبدالمنعم عبدالمقصود، الشيء الذي قبله القاضي مما دفع مرشد الإخوان بتقديم الشكر للقاضي.

ونشر موقع اليوم السابع مقطعاً مصوراً على "يوتيوب" للمحاكمة اليوم.

وانتشرت الأيام الماضية أنباء عن تعرض مرشد الإخوان إلى وعكة صحية كبيرة، مما وصل الأمر بالبعض للحديث عن وفاة محمد بديع داخل سجنه، ومما زاد الشكوك حول صحة بديع عدم حضوره جلسة الأمس والتي فوجئ دفاعه وأسرته بعدم حضوره الجلسة التي كان مقرراً لها صباحاً، ليستمر الغموض حول مكان وجوده وحالته الصحية لأكثر من 5 أيام.

ومنذ الإعلان عن تعرضه لأزمة قلبية، وتضارب الأنباء حول تحويله إلى المستشفى، لم تدلِ وزارة الداخلية المصرية بأي معلومات حول حقيقة هذا الأمر.

وقد شهدت مدينة العدوة بمحافظة المنيا أعمال عنف في 14 أغسطس/أب 2013، بعد قيام أجهزة الأمن المصرية بفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة مما خلف مئات القتلى والآلاف الجرحى.

وقضت محكمة المنيا اليوم بتأجيل محاكمة بديع و682 آخرين في ذات القضية إلى 11 أغسطس/أب القادم.

ويُحاكم مرشد الإخوان المسلمين في عدة قضايا والتي حكم عليه بالإعدام أكثر من مرة في عدد منها وبالمؤبد في قضايا أخرى.

ومنذ إطاحة الجيش بالرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، تشن قوات الأمن حملة شرسة على جماعة الإخوان المسلمين وباقي الحركات الاسلامية الرافضة للحكم العسكري، فيما وصل عدد المعتقلين في السجون المصرية إلى أكثر من 40 ألف شخص بحسب منظمات حقوقية.