إسرائيل تجمّد خدمات "البريد" القادمة إلى غزة عبر "إيريز"

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

أعلنت إسرائيل، الخميس 14 يوليو/تموز 2016، عن تجميد خدمات "البريد" الوارد إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "إيريز"، بدعوى محاولة تهريب مواد يعتقد أنها تستخدم في أغراض عسكرية.

وقال يؤاف مردخاي، منسق أنشطة الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إنه "تم تجميد خدمات البريد الوراد إلى غزة، عقب ضبط شاحنة بريدية تتضمن قطع للاستخدامات العسكرية".

من جانبه، أوضح عبد الرحيم أبو حطب، مدير الجانب الفلسطيني في معبر بيت حانون "إيريز"، إن السلطات الإسرائيلية أبلغتهم بالقرار اليوم.

وقال أبو حطب:" أُبلغنا اليوم بالقرار الإسرائيلي، الذي ينص على وقف خدمة الطرود البريدية القادمة من خارج فلسطين لقطاع غزة".
وأوضح أن السلطات الإسرائيلية بررت القرار بضبطها محاولة "لتهريب قطع ومواد محظورة".

وكانت السلطات الإسرائيلية قد قالت أمس، إنها ضبطت عبر البريد الوارد إلى غزة، كميات من الأغراض "الممنوعة"، ومنها كاميرات صغيرة، وكاميرات للتصوير الرقمي، ومعدات اتصالات ومناظير عسكرية وطائرات صغيرة.

وتفرض إسرائيل حصاراً على قطاع غزة، منذ نجاح حركة "حماس″ في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون ثاني 2006، وشدّدته في منتصف يونيو/حزيران 2007، إثر سيطرة الحركة على القطاع.

وفي أعقاب سيطرة حركة "حماس" على قطاع غزة منتصف يونيو/حزيران 2007، أقدمت إسرائيل على إغلاق 4 معابر تجارية، والإبقاء على معبرين فقط، هما معبر "كرم أبو سالم"، كمنفذ تجاري، ومعبر بيت حانون (إيريز) كمنفذ للأفراد.