هل يمكن أن يتخطى التكاتف الاجتماعي الحدّ المقبول؟ حارة في جدة مثالاً!

تم النشر: تم التحديث:

يصف الشاب عبدالله برقاوي التكاتف الاجتماعي في حارته “الشعبية جداً” في جدة بطريقة كوميدية، مستشهداً بمقولة لأحمد الشقيري “متعاونون نقف.. متفرقون نسقط”.

التعاون في حارة البرقاوي زاد عن اللزوم، إلى درجة أن التعاون أسقط الحارة!

في حارته، يرسله جيرانه لشراء حاجاتهم، ويرسلون ابنهم لشراء حاجة أهل عبد الله لأسباب غير مفهومة!