"لميس".. أول بطلة خارقة مصرية في طريقها إلى العرب

تم النشر: تم التحديث:
PIC
HuffpostArabi

حامد وصافية.. مخرج وكاتبة مصريان جمعهما العمل والزواج منذ 5 سنوات، والآن يأملان في أن يكونا أول عربيان يقدمان "سوبر هيرو" امرأة بابتكارهما لشخصية بطلة كوميك تدعى لميس تملك قوى خارقة.

العد التنازلي لتقديم هذه الشخصية للعالم العربي بدأ، حيث من المنتظر أن يُطرح تطبيق الكتروني في 16 من يوليو/تموز 2016.



pic

حامد وصافية مبتكرا "لميس"




pic

وأكدت صافية بركة الكاتبة المصرية من أصول فلسطينية، مبتكرة شخصية لميس لـ "هافينغتون بوست عربي"، أنها لن تكشف كافة جوانب الشخصية - خصوصاً قواها الخارقة - قبل أن يراها المتلقي، لكنها أكدت أن لميس كمنتج نهائي، جاءت بعد بحث مكثف لمعظم شخصيات الكوميك العالمية مثل Batman وSpiderman وCat woman وWonder Woman.





وكشفت بركة أنها استوحت لميس من شخصيتها ذاتها كإنسانة تعترف بالكثير من العيوب في صفاتها، إلا أنها أضافت إليها لمحة طفولة مضطربة، إذ إن لميس تورطت في عالم الجريمة منذ الصغر إلى أن حصلت على قدرات خارقة بعد سلسلة من الأحداث المثيرة.





وبكلماتها وصفت بركة لميس قائلةً، "هي فتاة مصرية ترتدي ملابس ترتديها أي فتاة عربية عشرينية - جينز وشيرت وجاكيت - وتميل قليلاً إلى الذكورية، تترك شعرها منسدلاً على طبيعته، ذات طفولة غير سوية وتتمتع بقوى خارقة تستخدمها في الانتصار للحق، ولن تكتفي بالقيام بمغامراتها في القاهرة، بل ستذهب بها الأحداث إلى أكثر من عاصمة عربية أولها عمّان عاصمة الأردن".

وأردفت، "لن تكون لميس أقل جاذبية من شخصيات الكوميك الشهيرة، بل على العكس، تتميز عنها في أن صراعها ليس دوماً مع قوى الشر بل مع نفسها أيضاً، إذ إن لميس تحمل صفات الشخصية المضطربة التي تسعى لتحسين ذاتها، تماماً كما أراد الله للإنسان أن يكون، وإلا فما جدوى الثواب والعقاب دون أن يكون لها كإنسانة قدرة على الاختيار الصحيح من الخاطئ؟".





وأكدت أنه لا بد أن تكون شخصيات الأبطال ذوي القوى الخارقة ذات صفات مركبة، تجمع بين الرغبة في الانتصار للخير مع الغموض والاضطراب والشجاعة، إذ لا يمكن أن يقدّم للمتلقي شخصية فتاة تعمل موظفة بعائلة مستقرة، دون مغامرات أو تعرض لمخاطر لأنه لا يوجد صراع في حياتها، والمتلقي دائماً ما يبحث عن جانب يتعاطف معه أو يغضب له.






شخصيات متعددة ورسالة اجتماعية


أما يحيى رسام السلسلة، فيصف كارتون لميس بالكوميك ذي الطابع السوداوي لكنه لا يخلو من الفكاهة، جمهوره يبدأ من 13 عاماً فما فوق، ويحوي الكثير من الأحداث والمغامرات والسفر، وشخصيات أخرى أهمها عز و"البطش" وحسام، بالإضافة إلى شخصيات ثانوية كثيرة ستظهر لاحقاً، مثل والدي لميس، وأناس تقابلهم في أسفارها.





وأكد أن الكارتون كقصة مصورة يحمل رسالة اجتماعية وإنسانية، يعبر عنها بالرسم والحوار، وتحكي عن علاقات الناس المختلفة طبائعهم بين مائل إلى الشر وفاعل الخير، ومنهم من هو بين بين، أو من يحاول اكتشاف نقاط القوة في نفسه، وصراع هذا الشخصيات بين بعضهم بعضاً.


عز


شخصية غامضة، لها ظهور مميز يتسم بعدم الوضوح في مواقفها، وهو شيء مقصود ليقوم القارئ بتحليل هذا الشخصية بنفسه، فمنهم من سيراه شريراً ومنهم من يراه خيّراً.






البطش


يمثل الشر المطلق في السلسلة، وهو زعيم عصابة يحاول الإيقاع بلميس وإيذائها، فتتصدى له.






حسام


شاب عشريني وصديق لميس، ويحاول الوقوف إلى جانبها في كل ما تفعل، لكن القوة ليست من صفاته الجسدية أو الشخصية رغم طيبته وإخلاصه للميس.





وأخيراً، قال يحيى إنه وبركة يأملان في أن يكون الإقبال على التطبيق كثيفاً، ليتمكنا بعدها من تحقيق حلمهما بإصدار نسخة مطبوعة طباعة فاخرة من السلسلة لتوزع في كل الوطن العربي، عندها ستتحول السلسلة إلى مشروع مربح مادياً، بل ويأمل في تحويلها إلى فيلم عالمي على غرار الأفلام الأميركية التي تجني أرباحاً بالملايين.