كلبٌ يدفع 900 سوري لمغادرة منازلهم في مدينة تركية.. هذه تفاصيل القصة

تم النشر: تم التحديث:
MKANALHADTH
سوشيال ميديا

لم تتوقّف المشاجرة بين شباب سوريين وشاب تركي بسبب كلب عند حد مقتل شخصين، فردُّ الفعل الشعبي في المنطقة وصل لحد رمي أهالي منطقة بيه شهير في مدينة كونيا وسط البلاد البيوت التي يقطنها السوريون بالحجارة ما اضطرهم بعد ذلك لمغادرة المنطقة.

وكالة دوغان للأنباء أشارت إلى أن أهالي الشاب التركي محمد بيركتار أكدوا على ضرورة مغادرة السوريين للمنطقة في أقرب وقت.

ويبلغ عدد السوريين المقيمين في تلك المنطقة حوالي 900 شخص حيث أفادت الوكالة أنهم غادروا تحت ضغط واعتداء بالحجارة من قبل أهالي المنطقة الأتراك.

وكانت المُشاجرة التي ابتدأت بعد سؤال "لماذا ضربتم الكلب؟ وجهه مواطنٌ تركي لمجموعة شباب سوريين، وأدت إلى مقتل شخصين أحدهما تركي والثاني سوري وإصابة 3 أشخاص بعد اشتباكات بالسكاكين.

ومن جهتهم أقارب الشاب التركي المقتول هجموا على المشفى الذي يُعالج فيه شابان سوريان إلا أن الشرطة استطاعت إيقافهم، ومن ثم إخراج المصابين منه ووضعهما في مكان آمن لحين تهدئة الأجواء في المنطقة.

ويذكر أن الشرطة التركية اعتقلت 15 شخصاً على ذمة التحقيق من بينهم 8 سوريين على علاقة بالحادث.