"أمر غير مقبول".. إيران تستدعي السفير الفرنسي لديها رداً على اجتماع المعارضة

تم النشر: تم التحديث:
IRAN FRANCE
ALAIN JOCARD via Getty Images

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية سفير فرنسا في طهران لتسليمه رسالة احتجاج بعد اجتماعٍ للمعارضة الإيرانية في المنفى في التاسع من تموز/يوليو بالقرب من باريس، حسبما أفاد مصدرٌ دبلوماسي.

وجاء في الرسالة التي سلّمها مدير عام دائرة أوروبا في وزارة الخارجية أبو القاسم دلفي إلى السفير فرنسوا سينيمو أن "عقد مثل هذا الملتقی من قبل من تلطّخت أیدیهم بدماء الشعب الإیراني.. أمرٌ غیر مقبول"، حسبما أوردت وكالة إيرنا الرسمية للأنباء.

وكانت إيران ندّدت بشدة الثلاثاء بانعقاد اللقاء السنوي للمعارضة الإيرانية في المنفى بالقرب من باريس وشبهت المعارضة بـ"جثة متعفنة".

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت صرح الثلاثاء أن استضافة تجمع "لجماعة إرهابية بائدة ومكروهة (في إيران) وإعطاء نفحة هواء لجثة متعفنة مؤشر ضعف وعجز"، على ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (إيرنا).

وأضاف المتحدث أن "الجمهورية الإسلامية في إيران ستواصل التصدي لهذه الجماعة الخبيثة وستدين أي حكومة (...) تدعمها" سواء أكانت "أوروبية أو من المنطقة".

كما نقلت وكالة تسنيم للأنباء تصريح وزير الخارجية محمد جواد ظريف الثلاثاء أن هذا اللقاء للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يشهد "كل عام خطابات أفراد من مختلف الدول (...) يدعمون الإرهابيين".

كما أدان بشكل خاص حضور "شخص هو مؤسس القاعدة وطالبان ولعب دوراً مخزياً جداً في تاريخ النظام السعودي في المنطقة".

ولم يكشف ظريف في تصريحه رداً على سؤال في أثناء زيارته إلى أستانة في كازاخستان عن هوية الشخصية التي يشير إليها.

غير أن وسائل إعلام إيرانية أكدت حضور تركي الفيصل، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات السعودي، اللقاء السنوي في بورجيه قرب باريس.

ويتخذ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من فرنسا مقراً، وهو ائتلاف سياسي يضم مجموعات من المعارضين الإيرانيين أبرزهم "مجاهدو الشعب" وهي منظمة اعتبرها الاتحاد الأوروبي إرهابية حتى العام 2008 والولايات المتحدة حتى العام 2012.