المصري البورسعيدي: الإفراج عن حسام حسن.. وجهاز الأمن ينفي

تم النشر: تم التحديث:
HOSSAM HASSAN
social media

قال سمير حلبية رئيس النادي المصري البورسعيدي المنافس في الدوري المحلي الممتاز لكرة القدم، إن النيابة أخلت سبيل حسام حسن مدرب الفريق الثلاثاء 12 يوليو/ تموز 2016 بعد التصالح مع شرطي اتهمه بالاعتداء عليه خلال مباراة في الدوري يوم الجمعة الماضي.

وأضاف حلبية: "تمّت المصالحة بين حسام حسن ورقيب الشرطة أمام النيابة وقام حسام حسن بسداد 25 ألف جنيه (2815 دولاراً) قيمة الكاميرا التي تمّ إتلافها من قبل حسن وتم الإفراج عن حسن بعد احتجازه ثماني ساعات."

وتابع "توجه حسام حسن على الفور من المكان المحتجز فيه الى الإسكندرية لقيادة تدريبات المصري الموجود حالياً في معسكره هناك قبل مواجهة الإسماعيلي في كأس مصر يوم الخميس."

لكن اللواء محمود الديب مدير أمن بورسعيد نفى الإفراج عن حسن، مشيرا إلى أن النادي لجأ لهذه التصريحات لتهدئة الجماهير الغاضبة التي تجمعت بالألوف اعتراضاً على حبس حسن.

وقال الديب لوكالة رويترز: "لجأ مجلس إدارة النادي المصري إلى إذاعة أخبار من خلال تصريحات صحفية ومن خلال الموقع الرسمي للنادي بأنه تم التصالح والإفراج عن حسام حسن من أجل تهدئة الجماهير التي تجمعت في بورسعيد بالقرب من منفذ المنطقة الحرة في أعداد تصل إلى عشرة آلاف مشجع اعتراضاً على سجن حسن." مؤكدا أن ثلاثي الجهاز الفني لا يزال في مكان احتجازهم قرب الاسماعيلية.

وكانت صحيفة بوابة الأهرام ذكرت في وقت سابق أن نيابة الإسماعيلية قررت حبس حسن أربعة أيام على ذمة التحقيق بعد توجيه اتهامات له من ضمنها الاعتداء على شرطي عقب نهاية آخر مباراة للفريق في الدوري هذا الموسم.

واحتجز حسن (49 عاماً) ومساعده بالجهاز الفني حسن مصطفى والمدير الإداري وليد بدر بعد اتهامهم بمنع أمين شرطة من أداء عمله والاعتداء عليه وإتلاف كاميرا في عهدته وسرقة بطاقة ذاكرة خاصة بها.

وتم التحفّظ على المتهمين الثلاثة في سجن قوات أمن الإسماعيلية المركزي.

وانتهت مباراة المصري أمام غزل المحلة التي أقيمت في استاد الإسماعيلية يوم الجمعة بالتعادل 2-2 ليهدر المصري فرصة إنهاء الموسم في المركز الثالث والتأهل لكأس الاتحاد الأفريقي.

وأظهرت لقطات تلفزيونية اشتباكات بين لاعبي ومسؤولي الفريقين قبل أن يركض حسن هداف منتخب مصر في تاريخه لأكثر من 30 متراً
لينتزع كاميرا الشرطي ويحطمها. ويعمل أمين الشرطة في إدارة الإعلام في مديرية أمن الإسماعيلية.

وتقام مباريات الدوري المصري أمام مدرجات خالية منذ عام 2012.

ويخوض الفريق المنتمي لمدينة بورسعيد الساحلية مبارياته في الإسماعيلية المجاورة لأسباب أمنية بعد مقتل أكثر من 70 من مشجعي الأهلي في أحداث عنف تلت مباراة بين الفريقين في الدوري عام 2012. وكان حسن مدرباً للمصري في ذلك الوقت.

وعاقب الاتحاد المصري لكرة القدم حسن بالإيقاف ثلاث مباريات وتغريمه عشرة آلاف جنيه (1126 دولاراً) بعد أحداث مباراة المحلة.