أخطبوطا الطيران يتنافسان.. مليارات الدولارات تجنيها بوينغ وإيرباص في معرض فارنبرة

تم النشر: تم التحديث:
BOEING AND AIRBUS
ADRIAN DENNIS via Getty Images

تصاعدت المنافسة المحتدمة، الثلاثاء 12 يوليو/تموز 2016، بين الخصمين اللدودين في قطاع الطيران "إيرباص" الأوروبية، و"بوينغ" الأميركية بعد تدفق الطلبات عليهما من كل من ألمانيا والصين والهند في معرض فارنبرة.

وفي أضخم صفقة يتم إبرامها في المعرض حتى الآن، أعلنت شركة "غو اير" الهندية للرحلات المنخفضة التكلفة، نيتها شراء 72 من طائرات إيرباص "إيه 320 نيو" بقيمة 7,7 مليار دولار بسعر الكتالوغ.

وبهذا يرتفع إجمالي طلب الشركة من هذه الطائرات الموفرة للوقود ذات الممر الواحد إلى 144 طائرة، بحسب ما أعلنت "إيرباص" في بيان.

وتقدمت شركة جيرمانيا الألمانية بطلب 25 من طائرات "إيرباص" "إيه 320 نيو" ذات الممر الواحد والموفرة للوقود بقيمة 2,6 مليار دولار (2,4 مليار يورو) بسعر الكتالوغ، بعد يوم من إعلانها عن إبرام صفقة هائلة بقيمة 4,4 مليار دولار لبيع 12 طائرة من طراز "إيه 350-100" العريضة البدن لشركة فيرجن إتلانتك.

وبعد تأكيدها، الثلاثاء، طلب شراء الطائرات التي ستتسلمها ابتداءً من 2020، فإن مجموعة جيرمانيا ستضاعف عدد طائرات أسطولها.

وفي وقت لاحق وافقت شركة "واو" الإيسلندية الاقتصادية على شراء 4 طائرات من طراز "إيه 321" بقيمة 460 مليون دولار.

وعادة ما تتفاوض شركات الطيران مع الشركات المصنعة للحصول على خصم على أسعار الكتالوغ، ولذلك فمن المرجح أن يكون ثمن الطائرات أقل.

وصرح فابريس بريجييه، الرئيس التنفيذي لشركة "إيرباص": "نحن مسرورون لتجديد مجموعة جيرمانيا ثقتها بإيرباص لتوسيع أسطولها من طائراتنا".

وأضاف أنه "بتشغيلها طائرات إيه 320 نيو، فإن شركة الطيران ستستفيد من الفعالية الإضافية لاستهلاك الوقود والابتكارات الحديثة في قمرة الركاب التي توفر راحة لا مثيل لها للركاب".

وتسير مجموعة جيرمانيا رحلاتها إلى وجهات في أوروبا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط من ألمانيا وسويسرا ومطارات في بريطانيا بشكل خاص.


صفقات بوينغ


أما "بوينغ" الأميركية فقد أبرمت مجموعة من الصفقات لبيع طائراتها التجارية، ولقيت اهتماماً خاصاً من الصين.

وتلقت بوينغ التي تحتفل بمرور 100 عام على تأسيسها هذا العام، طلباً من مجموعة "تي يو اي" الألمانية العملاقة للسفر لشراء 10 طائرات "737 ماكس 8" ذات الممر الواحد، مع خيار شراء طائرة "دريملاينر 787-9" للمسافات الطويلة.

ويبلغ إجمالي قيمة الصفقة 1,4 مليار دولار.

وضاعفت شركة "اير ليس كوربوريشن" (إيه إل سي) طلبها إلى 6 طائرات "737 ماكس 8" بقيمة إجمالية من 660 مليون دولار.

ويبلغ إجمالي الطائرات التي طلبتها "إيه إل سي" من بوينغ حالياً 180 طائرة، وهو أكبر عدد من الطائرات المطلوبة من أية شركة تأجير طائرات.

أما بالنسبة للأسواق الناشئة فقد تدفقت الطلبات على بوينغ من الصين. وأبدت شركة "كومينغ إيرلاينز" الصينية اهتماماً بشراء 10 طائرات من طراز "737 ماكس 7" بقيمة 902 مليون دولار.

وبهذه الصفقة ستكون شركة "كومينغ إيرلاينز" أول عميل في الصين لطائرات "737 ماكس 7" المحسنة، مع العلم أن جميع طائراتها هي من شركة بوينغ.

ويقع مقر شركة "كومينغ إيرلاينز" في مطار شانغشوي الدولي في مقاطعة يونان، وتملك شركة "شينجين إيرلاينز" الحصة الأكبر في الشركة.

وشهدت "كومينغ إيرلاينز" نمواً سريعاً منذ إطلاقها في 2009 وتسير رحلاتها حالياً إلى أكثر من 40 مدينة في أنحاء الصين، ويضم أسطولها 8 طائرات "737-700" و11 طائرة "737-800".

وقالت شركة "بوينغ"، الثلاثاء 12 يوليو/تموز 2016، إن شركة طيران صينية لم تكشف عن اسمها وقعت التزاماً بشراء 30 طائرة من طراز 737 بقيمة تزيد على 3 مليارات دولار.

والطائرات هي مزيج من طائرات "737 ماكس" و"737 الجيل التالي"، بينما أضافت "بوينغ" أنها ستعمل بشكل وثيق مع الشركة لاستكمال الاتفاق.

وهيمن قرار بريطانيا بالخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء 23 يونيو/حزيران 2016، على معرض فارنبره هذا العام.

ويزعم بعض المحللين أن خروج بريطانيا من الاتحاد سيضر بالطلب على الطائرات على المدى المتوسط، إلا أن آخرين قالوا إن القطاع بشكل عام يتمتع بنمو قوي في عدد المسافرين خاصة من دول الأسواق الناشئة مثل الصين.