لأوّل مرة منذ 2007.. إسرائيل تسمح بإدخال سيارات إلى غزة

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL GAZA
Anadolu Agency via Getty Images

أعلنت وزارة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية مساء الاثنين 11 يوليو/تموز 2016، أن السلطات الإسرائيلية قررت السماح بإدخال "مركبات" إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "إيريز"، المخصص لنقل الأفراد، وذلك لأول مرة منذ عام 2007.

وقال محمد المقادمة، مدير الإعلام في الوزارة: "بعد جهود حثيثة بذلتها الشؤون المدنية توصلنا مع السلطات الإسرائيلية، ولأول مرة منذ عام 2007 لاتفاق يتم بموجبه إدخال المركبات الصغيرة (سيارات) والحافلات (باصات) والشاحنات (نصف نقل) إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "إيريز".

ولفت المقادمة إلى أن عدداً (لم يحدده) من الشاحنات والمركبات ستدخل يوم الخميس المقبل.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب الإسرائيلي حول ما ذكره المقادمة.

وتفتقر غزة المحاصرة إسرائيلياً منذ عام 2006، إلى وجود مركبات حديثة، وشاحنات نقل، فيما يسيطر على قطاع المواصلات الشاحنات القديمة.

ويتم توريد عدد محدود من السيارات لغزة، عبر معبر كرم أبو سالم المنفذ التجاري الوحيد للقطاع، فيما ستصل يوم الخميس المقبل، المركبات الجديدة، عبر معبر بيت حانون "إيريز" المخصص لنقل الأفراد.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في الثاني من مايو/أيار الماضي عن نية فتح "معبر بيت حانون" (إيريز)، المخصص للأفراد، أمام حركة البضائع الواردة إلى قطاع غزة.

وفي أعقاب سيطرة حركة "حماس" على قطاع غزة منتصف يونيو/حزيران 2007، أقدمت إسرائيل على إغلاق 4 معابر تجارية، والإبقاء على معبرين فقط، هما معبر "كرم أبو سالم"، كمنفذ تجاري، ومعبر بيت حانون (إيريز) كمنفذ للأفراد.

واعتمد سكان قطاع غزة، على تهريب البضائع من بينها "المركبات"، عبر الأنفاق الممتدة أسفل الحدود الفلسطينية المصرية، والتي بدأ الجيش المصري بإغراقها بمياه البحر منذ منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.