ما رسالة السعودية من ذلك؟.. مشاركة تركي الفيصل بمؤتمر المعارضة الإيرانية تثير غضب طهران

تم النشر: تم التحديث:
TURKI ALFAISAL
Leigh Vogel via Getty Images

اعتبر محللون وكُتاب سعوديون مشاركة رئيس الاستخبارات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس، السبت 9 يوليو/تموز 2016، وإعلانه تأييد العالم الإسلامي للانتفاضات في إيران وتأكيده أنه "يريد إسقاط النظام" الإيراني، "بدايةً لنقلة حقيقية في المعركة" بين البلدين.


رفضٌ لممارسات إيران


ورغم تأكيد المحلل السياسي السعودي جمال خاشقجي، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن حضور الأمير تركي الفيصل كان بصفةٍ شخصية وليس "رسمية"، إلا أنه بيّن أن مشاركته تعبر عن "المزاج العام السعودي الرسمي والشعبي"، بعد أن "ضاقت السعودية بممارسات إيران"، معتبراً أن مخاطبة المعارضة الإيرانية رسالة لطهران أن "بإمكاننا (في السعودية) أن نفعل مثل ما تفعلين".

بدورها اعتبرت الصحف السعودية الصادرة اليوم الإثنين 11 يوليو/تموز 2016، في افتتاحياتها أن التمثيل العربي والدولي الكبيرين في مؤتمر المعارضة الإيرانية "يعكس حالة الامتعاض الكبيرة من النظام القائم في طهران وممارساته الإرهابية بحق شعبه وجيرانه العرب والمسلمين".

وعلى مدى يومي 9 و10 يوليو/تموز الجاري استضافت العاصمة الفرنسية باريس فعاليات مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي بمشاركة أكثر من 100 ألف من أبناء الجاليات الإيرانية المنتشرة في مختلف دول العالم، وبحضور عربي ودولي كبير.

واستقطبت بوجه خاص مشاركة الأمير تركي الفيصل في هذا المؤتمر السنوي لأول مرة، الذي حظي بتغطية إعلامية واسعة، لاسيما داخل الإعلام السعودي الرسمي والخاص.


إسقاط النظام


ودعت مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في كلمتين لها خلال افتتاح وختام المؤتمر إلى "إسقاط نظام ولاية الفقيه في إيران".

وغازلت رجوي السعودية في كلمتيها من خلالها إعلانها دعم "عاصفة الحزم" واتهامها طهران بارتكاب جرائم في سوريا والعراق والتدخل في شؤون المنطقة، واعتبارها أن "عاصفة الحزم" أفشلت خطط نظام طهران في اليمن وأثبتت وهنه.

بدوره، خاطب الأمير تركي الفيصل المشاركين في مؤتمر المعارضة قائلاً لهم: "إن كفاحكم المشروع ضد نظام الخميني سيبلغ مرماه عاجلاً وليس آجلاً".

وبيّن أن "الانتفاضات في أنحاء إيران اشتعلت، ونحن في العالم الإسلامي نقف معكم قلباً وقالباً، نناصركم وندعو الباري عز وجل أن يسدد خطاكم".

وحينما ردد الـ100 ألف مشارك في المؤتمر هتاف: "الشعب يريد إسقاط النظام"، رد عليهم الفيصل قائلاً: "وأنا أريد إسقاط النظام".


تأييد للمشاركة


مطلب إسقاط النظام الذي رفعته رجوي والأمير تركي الفيصل أيدته الصحف السعودية في مقالاتها وافتتاحياتها، فيما أثنى أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، على الحضور الجريء للأمير تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية بباريس، محمّلاً إيران المسؤولية بسبب سياساتها.

وقال قرقاش عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "الحضور الجريء للأمير تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية يأتي بعد (نفاد) صبر أشبه بصبر أيوب، منطق التدخل ولغته المذهبية وعدم احترام الجيرة مسؤول".

وفي تعليقه على دلالة مشاركة الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية، قال المحلل السياسي السعودي جمال خاشقجي في تصريحات خاصة لوكالة "الأناضول": "الأمير تركي الفيصل حضر المؤتمر بصفته الشخصية، فهو مسؤول سابق في الحكومة السعودية وحالياً يترأس مركز الملك فيصل للدراسات والأبحاث، والأمير تركي تلقى دعوة واستجاب له مثله مثل سياسيين آخرين وأعضاء في حكومات مختلفة شاركوا في المؤتمر، فلا يعني حضوره أن السعودية خلف المؤتمر، فهذا المؤتمر كان سيُعقد بغضّ النظر عن حضور الأمير تركي أو عدم حضوره".

وأردف: "ولكن لا شك أن حضوره لفت الانتباه، وأنا أميل إلى أن العلاقات السعودية الإيرانية بلغت من السوء بحيث إن السعودية ضاق بها، والمزاج العام السعودي الرسمي والشعبي يقبل بمخاطبة المعارضة الإيرانية، وهذا انعكس على الصحافة السعودية التي أبرزت مشاركة الأمير تركي الفيصل".

وأضاف: "لكن السعودية أيضاً تتميز بالتزامها الصارم بالشرعية الدولية، بمعنى أنها لا تتدخل في الشؤون الإيرانية بالطريقة الإيرانية، لا ترسل أسلحة لمعارضة هناك أو تدعم حركات انفصالية؛ لأن هذا يخالف الشرعية الدولية، بينما إيران تفعل هذا طولاً وعرضاً".


المعارضة الإيرانية


وفي إطار هذا التوجّه، قال خاشقجي إنه لا يستبعد استقبال شخصيات إيرانية معارضة في الرياض، قائلاً: "أن تستقبل السعودية شخصيات من المعارضة الايرانية لن أستبعد هذا، لا أقول إنه سيحصل ولكن أعتقد أنه مقبول".

خاشقجي عبّر عن اعتقاده بأنه من "المقبول أن تبدأ السعودية في مخاطبة المعارضة الإيرانية المعتبرة، وذلك لأمرين: الأول: إعلاء قيمة المعارضة الإيرانية في الداخل الإيراني وخارجه، والحق أن هناك معارضة إيرانية واسعة جداً في داخل وخارج إيران ومن أطياف عدة، وهذا ناتج عن سوء الوضع في إيران، والنظام القمعي السائد هناك، والدلالة على ما رأيناه في باريس حضور هائل من الإيرانيين".

وتابع: "الأمر الثاني الذي نستفيد منه من مخاطبة المعارضة - وليس دعمها - هو أن نشعر إيران بأن بإمكاننا أن نفعل مثل ما تفعلين، ولكننا نحفظ حق الجيرة".

وعن قراءته لتداعيات وانعكاسات تلك المشاركة بعد اتهام مسؤول بوزارة الخارجية الإيرانية السعودية بدعم ما وصفه "الإرهاب" لمشاركة تركي الفيصل في المؤتمر، قال خاشقجي: "العلاقات السعودية الإيرانية بلغت أدنى مستوياتها، فلا يوجد أسوأ مما هو قائم حالياً، إلا لا قدر الله المواجهة المباشرة، وأستبعد ذلك لأن هناك توازن ردع مشتركاً، لكن المواجهة حاصلة في سوريا واليمن، ولكن الذي يسأل عن تصعيد أكثر، أقول له ما الذي بقي من السوء لم تفعله إيران حتى الآن".


رفض للانتقادات


وانتقد خاشقجي بعض الأصوات التي انتقدت مشاركة الأمير تركي الفيصل باعتبارها قد تكون ذريعة لإيران للتدخل في المنطقة ودعم ما يصفونها بـ"المعارضة السعودية"، معتبراً هذا "ضرباً من ضروب التخاذل والتثبيط".

وقال المحلل السعودي: "أستغرب هذا التخاذل من بعض المثقفين السعوديين، وهذا موقف مستهجن من البعض، من يقول إن المشاركة تفتح الباب لتدخل إيران، وهل كانت إيران منتظرة مشاركة الأمير تركي الفيصل حتى ترسل أسلحتها لليمن وميليشياتها إلى سوريا وتهاجم السعوية ليل نهار وتدعم حزب الله الحجاز وهو تنظيم محلي سعودي صنعته إيران".

وتابع: "إن استطاعت إيران أن تجمع معارضة سعودية تملأ قاعة صغيرة في فندق في باريس فلتفعل، أدوات إيران طائفية محدودة، إيران لا تستطيع أن تغير في التاريخ والديموغرافيا والواقع الإسلامي المحيط بها، ولكنها تفعل هذا بالإرهاب والدسائس في دعم عناصر طائفية في المجتمعات المحيطة بها، لكنها تفتقد الموقع القيادي في الأمة الإسلامية، لا أعتقد أنه بقي لدى إيران لتفعله من السوء أكثر ما فعلته".

وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران أزمة حادة عقب إعلان الرياض في 3 يناير/كانون الثاني الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الأخيرة، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد شمالي إيران، وإضرام النار فيهما احتجاجاً على إعدام "نمر باقر النمر" رجل الدين السعودي (شيعي)، مع 46 مداناً بالانتماء لـ"التنظيمات الإرهابية".


ماذا بعد الحضور؟


ويستبعد خاشقجي أن يكون لهذا المؤتمر تأثير في تغيير سياسات إيران في المنطقة، قائلاً: "طهران محركاتها أصولية طائفية متعصبة، والسلطة في إيران غارقة في الخرافة، وفي الإيمان بأنه لها دور رسالي مسدد من إمام مهدي غائب، لذلك أشك أن يجري الإيرانيون الحاليون في الحكم تغييراً في سياساتهم، ما لم يستطيع الإصلاحيون الصعود وممارسة ضغط".

ودعا إلى عدم الاكتفاء بمخاطبة الخارج، وإنما "مخاطبة المعارضة في الداخل أيضاً"، معتبراً المؤتمر "أداة من أدوات الضغط وخطوة في رحلة طويلة جداً".

من جهته وتحت عنوان "تركي الفيصل وإشغال إيران بداخلها"، اتفق الكاتب السعودي عبدالعزيز محمد قاسم في مقال نشرته جريدة "الشرق" القطرية، الإثنين 11 يوليو/تموز 2016، مع خاشقجي في مخاطبة معارضة الداخل قائلاً: "يجب البناء على هذه الخطوة الجريئة بخطوات أقوى ومدروسة، فضلاً عن توحيد فصائل المعارضة الإيرانية المتفرقة".

وفي ردّه على تحفظ البعض تجاه التعويل الكامل على مجاهدي "خلق" – الحضور الرئيسي في مؤتمر باريس - كون أن الأيديولوجيا التي انبثقت منها، كمنظمة شيعية يسارية، ربما لا تكون مناسبة، فضلاً عن أن سمعتها داخل إيران سيئة ولا تحظى بشعبية كبيرة، بسبب تعاونها مع نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، قال القاسم: "السيدة مريم رجوي تخطت مسألة الأيديولوجيات، وشهدنا لها وقفات قوية مع أهل السنّة وبقية القوميات القاطنة في إيران، والحزب ذاته مرّ بأطوار ثلاثة، وهو أقوى أحزاب المعارضة الإيرانية الحالية، ومن المنطق والعقل البدء بالأقوى".

بدورها اعتبرت جريدة "الرياض" السعودية في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان "إيران تدير ظهرها لأبنائها"، وكتبها الكاتب أيمن الحماد أن التمثيل العربي والدولي الكبيرين في مؤتمر المعارضة "يعكس حالة الامتعاض الكبيرة من النظام القائم في طهران وممارساته الإرهابية بحق شعبه وجيرانه العرب والمسلمين".