شاهد.. لحظة تحطّم مروحية سورية قرب تدمر ومقتل طاقهما الروس

تم النشر: تم التحديث:

قتل طياران روسيان الجمعة قرب تدمر بوسط سوريا إثر إسقاط مروحية سورية كانا يستقلانها، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية السبت 9 يوليو/تموز 2016.

ويرتفع بذلك إلى 12 العدد الرسمي للجنود الروس الذين قضوا في سوريا منذ بدء عمليات القصف الروسية في سبتمبر/أيلول الماضي دعماً لنظام بشار الأسد.

وأورد بيان للوزارة نقلته وكالات الأنباء الروسية "في الثامن من يونيو/حزيران ، كان الطياران المدربان ريافغات خابيبولين وإيفغيني دولغين يقومان بمهمة في مروحية سورية من طراز إم آي- 25. في الوقت نفسه كان مقاتلون لتنظيم الدولة الإسلامية يشنون هجوماً شرق تدمر".

وتابع البيان "بعد أن نفدت ذخائرها وخلال عودتها وقعت المروحية تحت نيران الإرهابيين وتحطمت في أرض خاضعة لسوريا. وقد قتل أفراد طاقمها".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت منتصف يونيو/حزيران مقتل جنديين روسيين، أحدهما قتل بانفجار سيارة مفخخة بينما كان يؤمن حماية موكب إنساني في منطقة حمص، والثاني جرح قرب حلب وتوفي في مستشفى عسكري في موسكو في وقت لاحق.

وبعد أشهر عدة من الغارات الجوية أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مارس/آذار الماضي سحب القسم الأكبر من قواته العسكرية من سوريا، إلا أن هذه القوات لا تزال تقصف "أهدافاً إرهابية" وتقدّم الدعم لقوات رئيس النظام السوري.