البرادعي يطالب بمحاكمة المتورطين في غزو العراق.. ومغردون: لسه فاكر!

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMED ELBARADEI
Mohamed Abd El Ghany / Reuters

بعد يوم على نشر تقرير "شيكلوت" البريطاني الخاص بغزو العراق عام 2003، طالب الأمين العام لوكالة الطاقة الذرية السابق والسياسي المصري بمحاكمة المتورطين في عملية الغزو، معتبراً أنها كانت جريمة ويجب محاسبة كل من شارك فيها، وإلا فإن هناك انتقائية في العدالة الدولية، فيما تساءل بعض المغردين على البرادعي لماذا صمت كل هذا الوقت؟!

وعلق البرادعي على التقرير عبر حسابه الرسمي على توتير الخميس 7 يوليو/ تموز 2016، قائلاً:

تغريدة البرادعي لاقت تفاعلاً كبيراً من قبل رواد الشبكات، الذين اعتبر بعضهم أن الدبلوماسي المصري كان صادقاً عندما قال في تقريره النهائي في مقر الأمم المتحدة عام 2003، إن العراق ليس لديه أي سلاح نووي، كما أن كل التقارير تثبت عدم مضيه في هذا المجال خلال السنوات الأخيرة.

البعض أيضاً أثنى على صبر البرادعي على كل من اتهمه بالمشاركة في عملية احتلال العراق، معتبرين أنه ذو أخلاق راقية وعالية.

فيما اعتبر البعض أن صمت البرادعي كل هذه الفترة بحد ذاته، يعد جريمة يحاسب هو عليها، فيما وصفه آخرون بأنه هو السبب الرئيسي في شرعنه احتلال العراق كما أنه شريك في هذه الجريمة.

أخرون تسالوا لماذا لم ينتقد البردعي التدخل في العراق وظل على رأس عمله في الوكالة الدولية 6 سنوات بعد احتلال العراق، وجاء اليوم يدافع عن وجهة نظره.

وكان تقرير "لجنة شيلكوت" بخصوص غزو العراق الذي نشر الأربعاء، قد أثبت أن توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، كان كاذباً بخصوص وجود أسلحة دمار شامل بالعراق.

التقرير تناول سلسلة من المحادثات الخاصة بين توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، وجورج بوش، الرئيس الأميركي الأسبق، تبيَّن تخطيط الطرفين بعد أحداث 11 سبتمبر 2001؛ لإجراء تدخل عسكري في العراق، بزعم امتلاكها أسلحة دمار شامل، ما يمثل تهديداً على السلم والأمن الدوليين.