6 ولايات تتوقف عليها النتائج.. حملة كلينتون: الناخبون من أصول آسيوية وأفريقية يحددون مصير الانتخابات الرئاسية

تم النشر: تم التحديث:
AMERICAN ELECTIONS
Brian Snyder / Reuters

أبلغت حملة المرشحة الرئاسية الديمقراطية هيلاري كلينتون مؤيديها، أمس الأربعاء 6 يوليو/تموز 2016، أنها ستركز مواردها على 6 ولايات من المرجح أن تكون حاسمة في تقرير نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية وهي أوهايو ونورث كارولاينا وفرجينيا وفلوريدا وكولورادو ونيفادا.

وحددت مذكرة إلى "الأطراف المعنية" من روبي موك مدير حملة كلينتون الولايات الست وحددت هدفاً لجمع 4 ملايين دولار يومياً من الآن وحتى الانتخابات في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني أو حوالي 500 مليون دولار إجمالاً.

وتؤكد المذكرة التي أطلع مؤيد لكلينتون رويترز عليها أهمية تعزيز الإقبال على التصويت بين الناخبين من الأقليات في السباق ضد المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وكتب موك يقول "إذا فشلنا في حشد الناخبين من الأمريكيين من أصول أفريقية في أوهايو أو نورث كارولاينا أو فرجينيا فإننا سنخسر. وإذا فشلنا في حشد الناخبين من أصول لاتينية في فلوريدا أو كولورادو أو نيفادا فإننا سنخسر".

وأضاف قائلاً "إذا فشلنا في حشد الناخبين الأمريكيين من أصول آسيوية ومن جزر المحيط الهادي في نيفادا أو فرجينيا فإننا سنخسر. هكذا بوضوح وبساطة".
وامتنعت حملة كلينتون عن التعقيب.