ولاية أميركية تمنع زواج الفتيات تحت سن 12 عاماً.. هذه المأساة كانت وراء هذا القانون

تم النشر: تم التحديث:
S
social

تزوج نحو 4500 فتاة تحت سن 18 عاماً بولاية فيرجينيا فيما بين عامي 2004 و2013. ومن بين هؤلاء الفتيات، هناك أكثر من 200 فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً أو أقل.

وفي الجمعة 1 يوليو/تموز 2016، أصدرت السلطات بالولاية تشريعاً جديداً بتحديث القوانين التي كانت تسمح حتى ذلك الحين بزواج الفتيات اللاتي يبلغن من العمر 12 أو 13 عاماً في حالة موافقة الوالدين أو في حالة الحمل، وفقاً لتقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وجاءت هذه التعديلات -وهي الخطوة التي يرى أصحاب الحملة التي دفعت إلى تعديل القانون أنها انتقلت بولاية فيرجينيا إلى القرن الحادي والعشرين- بعد صراع مديد كان أحد أطرافه الناشطون الذين قالوا أن التعديل يستهدف الحد من الزواج الإجباري وتجارة البشر والاغتصاب القانوني المموّه في صورة زواج.

استبعاد الحمل

وذكرت صحيفة Washington Post أن القانون جاء نتيجة مشروع القانون الذي طرحه السياسيان الجمهوري جيل هولتزمان فوغل والديمقراطي جنيفر ماكليلان. وقد تم طرح مشروع قانون مماثل في كاليفورنيا وميريلاند ونيوجيرسي ونيويورك عام 2016، وفقاً للمؤتمر الوطني للهيئات التشريعية بالولايات.

ويحدد القانون الحد الأدنى لسن الزواج عند 18 عاماً أو عند 16 عاماً إذا ما كان الطفل محرراً بموجب قرار المحكمة. وذكرت الصحيفة أن القانون يستبعد الأبوين والحمل من المعادلة.

وكان مركز Tahirih للعدالة، ومقره بمدينة فولز تشيرش، من بين الجماعات التي دفعت باتجاه تعديل القانون. وذكر نشطاء المركز أن القانون السابق ساعد المنتهكين على التسريع في إجراءات زواج الأطفال والتملص من التحريات التي يجريها مسؤولو رعاية الأطفال.

وقالت جين سموت، كبيرة مستشاري المركز لشؤون السياسة والاستراتيجية، لصحيفة Washington Post "نأمل أن يدرك المشرعون أن الجهود المبذولة في ولاية فيرجينيا هي بمثابة دعوة حول كيف يمكن لقوانينهم أن تُيسر الزواج الإجباري للأطفال".

ممارسة الجنس مع بنت في الثانوية

وقالت فوغل إنها علمت بشأن القضية حينما طلب الناخبون في إحدى المناطق المزدحمة بشمال فيرجينيا المساعدة منها بعد الاشتباه في قيام رجل في الخمسين من عمره بممارسة الجنس مع فتاة في المدرسة الثانوية.

وأضافت فوغل أنه حين بدأت مراكز حماية الطفولة بالتحقيق في القصة، أغوى الرجل والدي الطفلة وتزوجها، ما يبطل احتمال إقامة الدعوى القضائية ضده. وكانت هذه هي المرة الثانية التي يتبع خلالها هذا الرجل نفس هذا الأسلوب؛ وقالت إن زواجه السابق قد انتهى بالطلاق.

وذكرت فوجل، التي تعمل محامية ومرشحة لمنصب الحاكم "لقد تزوجا الآن وليس هناك أي جريمة. تركت الفتاة المدرسة الثانوية وتحطمت حياتها".

وذكرت سموت أنه حين تتزوج الفتيات فمن الأرجح ألا يتممن دراستهن الثانوية، وفي أغلب الأمر لا يلتحقن بالجامعة، وسرعان ما ينجبن أطفالاً على الفور وعلى فترات متقاربة.

ويذكر المركز العالمي للسياسات، وهي منظمة تحلل سياسات الحكومات، أن 88 بالمائة من الدول حول العالم تحدد سن الزواج عند 18 عاماً كحد أدنى.

وتذكر المجموعة أن "النساء المتزوجات قبل سن 18 عاماً يتعرضن للضرب على يد أزواجهن بنسبة تتجاوز ثلاثة أضعاف ما تتعرض له النساء اللاتي يتزوجن بعد سن 21 عاماً".

وتختلف قوانين الزواج بالولايات المتحدة من ولاية لأخرى. وهناك حالياً ست ولايات يمكن للفتيات فيها الزواج تحت سن 16 عاماً بعد موافقة الوالدين.

33 ألف فتاة

وفي وقت سابق من عام 2016، نظم كوبي بيرسن، وهو من مشاهير اليوتيوب، حدثاً بميدان نيويورك تايمز، حيث تم التقاط صور لرجل في الخامسة والستين من عمره مع فتاة تبلغ من العمر 12 عاماً. وكان رد فعل المارة يتأرجح بين الغضب وعدم التصديق. وقد نظم تلك التجربة لتسليط الضوء على موقف 33 ألف فتاة حول العالم يجبرن على الزواج يومياً.

وذكر "لا يقبل مواطنو نيويورك زواج طفلة من رجل عجوز، وينبغي ألا يقبل أحد في أي مكان آخر ذلك الأمر".


­- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية٬ اضغط هنا.