"أشعر بالسلام عندما أكون في المسجد".. صحفي ألماني شهير يعلن إسلامه.. شاهد

تم النشر: تم التحديث:

أظهر شريطٌ مصوّر بُثَّ على الشبكات الاجتماعية فيسبوك إشهار الصحفي الألماني مارتن ليغون إسلامه في مركز الرسالة بالعاصمة الألمانية برلين.

وأشار الإمام الظاهر في الفيديو أنهم "فوجئوا بقدوم الصحفي الشهير المعروف بمواقفه الحرة وهو يريد إشهار إسلامه بين المسلمين”‪، قبل أن يسأله مجدداً إن كان يرغب حقاً باعتناق الإسلام فردّ بالإيجاب.

وقال الصحفي الألماني ليغون في معرض رده على سؤال حول الأسباب التي دفعته لاتخاذ قرار إشهار إسلامه: "الإسلام يعني السلام"، لافتاً إلى أنه يشعر بهذا السلام عندما يكون في المسجد، وعندما يصلي لله يشعر بأنه مفعم بالسلام.

وأكد ليغون أنه قرأ عن الإسلام وسمع عنه، معدداً عند سؤاله واجباته كمسلم بعد اعتناقه الدين الإسلامي، أركان الإسلام الخمسة.

وأشار الإمام الذي تولى أمر سؤاله لـ ليغون إلى أنه سيكون بمثابه “سفير” للدين الإسلامي بعد اعتناقه، وأنه سيكون لديه مليار وقرابه 700 مليون أخ وأخت في الإسلام.

ثم ردد ليغون الشهادتين باللغتين العربية والألمانية، وتلقى المباركات من الحضور.

وتصف الصحافة الألمانية مارتن ليغون، الذي اشتهر بتغطيته للحرب الإسرائيلية في غزة العام 2014 بـ"كاره إسرائيل"، نظير مواقفه المتعاطفة مع الفلسطينيين والمناوئة لإسرائيل.

وكان ليغون مشاركاً في مظاهرة القدس المناهضة لإسرائيل في الثاني من شهر تموز الحالي. وذكرت مصادر صحفية ألمانية أن الشرطة الألمانية قادته بعيداً عن مكان التظاهر بعد أن تسبب بإزعاجات لمظاهرة مضادة مؤيدة لإسرائيل.

كما أثارت الدعوة التي وجهها مؤخراً لقراءة أسماء ضحايا حرب غزة الأخيرة من الفلسطينيين البالغ عددهم 2251 في الثامن من شهر تموز الحالي أمام النصب التذكاري للمحرقة النازية جدلاً، وسط مطالب بحظرها، كما ذكر موقع صحيفة " بي.تزت" البرلينية.

ويريد ليغون من خلال دعوته هذه المقارنة بين الضحايا الفلسطينيين و 6 مليون يهودي قتلتهم النازية في ألمانيا.