سكارليت جوهانسون تجسد شخصية يابانية خيالية!.. هل تخجل هوليود من الآسيويين؟

تم النشر: تم التحديث:
COLLAGE
HuffpostArabi

أثار اختيار الممثلة الأميركية سكارليت جوهانسون لأداء دور البطولة لشخصية كارتونية يابانية معروفة لعشاق فن Anim ، الجدل مؤخراً، خصوصاً وأن أزمة اختيار المرشحين لجائزة الأوسكار التي كانت من نصيب أصحاب البشرة البيضاء دون غيرهم لعام 2016 لا تزال حاضرة.

وستقوم الممثلة ذات الأصول الاسكندنافية والبشرة البيضاء بتجسيد دور الرائد "كوموتو كوساناجي" في فيلم يحمل عنوان " Ghost in "the Shell، وهي شخصية جعلها العلماء اليابانيون تخضع لعدة تجارب، بحيث أصبحت تجمع بين الصفات الجسدية للإنسان بالإضافة إلى كونها مزودة بقدرات محوسبة تجعل ذكاءها وقوتها خارقين.

اختيار الممثلة - التي حصدت أعلى دخل في هوليوود عام 2016 - أثار الغضب بعد نشر الصورة الأولى للشخصية في شهر مايو/ آيار 2016، فامتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بالانتقاد لهذا الاختيار، مجددين اتهام هوليوود بالتعالي على الأقليات والإصرار على إعطاء البيض أدواراً لا تليق بعرقهم فيما يعرف بـ white washing اصطلاحاً.






ليست يابانية!؟


لكن الجديد خروج منتج الفيلم ستيفن بول، عن صمته معللاً اختيار الممثلة، بأن القصة ليست يابانية! " بل عالمية وهو أمر سينعكس على ممثلي الفيلم" حسب تعبيره.
ونقل موقع The Verge عن المنتج تصريحه " أن تصوير الفيلم سيكون في "بيئة عالمية" وسيكون أبطاله من اليابان والصين والبريطانيين والأميركيين".

فيما علّق الموقع على كلامه بأنه غير صحيح وأن القصة المصورة قامت في مدينة خيالية نعم..لكنها يابانية تحمل اسم "نيهاما" كما انتقدت وصف جوهانسون بالرائد دون وضع اسم الشخصية إلى جانبها، مؤكدين أن هذا لن يكون كفيلاً بخداع الجمهور.

لكن المنتج أصر على أن القصة ليست يابانية بل عالمية قائلاً " أعتقد أن Ghost in the Shell قصة عالمية لم تكن تركز فقط على اليابانيين، لهذا أرى أن معالجتها كقصة عالمية هي المعالجة الأمثل".



ghost

وأضاف أن الجهة التي نشرت السلسلة، كانوا على علم بالفيلم ومتعاونون مع صنّاعه بل ودعموه " لقد أسدينا معروفاً كبيراً لـ Managa Comic، وسيكون الجمهور سعيداً جداً لأننا حافظنا على هوية العمل"

ثم قال مستدركاً " بالطبع هناك أشياء جديدة متخيلة، وهذا شيء طبيعي عندما تقوم بتنفيذ افكارك الخاصة في منتج ما".

كما أوضح أن الشخصية التي ستلعبها جوهانسون في العمل ستحمل اسم " الرائد" فقط وليس الاسم الذي في السلسلة المصورة وهو الرائد موتوكو كوسناغي"، وهي جزئية أثارت حفيظة الجمهور.








رد فعل أسيوي


الناقدة الفنية إيميلي يوشيدا ذات الأصول الآسيوية، علّقت على كلام المنتج متهكمة " لن يمر اختيار سكارليت جوهانسون دون مشاكل لدى الجمهور الياباني، لأن "Ghost of Shell " هو نتاج عقود من العمل المضني على إخراج شخصية " نصف إنسان ونصف آلة بمنتهى الدقة" لذلك ليس من اللائق أن يقوم استوديو أميركي ومنتج بريطاني سبق وأن أنتج Snow White أن يأخذ المنتج الياباني ويعيد بيعه لنا" حسب تعبيرها.


سوابق هوليوود


الجدير بالذكر أن هوليوود معتادة على ممارسة ما يسمى اصطلاحاً بـ White Washing وهو وصف يطلق على تجسيد أصحاب ذوي البشرة البيضاء لشخصيات ليست كذلك، كان آخرها انتقادات طالت ممثلي فيلم Gods of Egypt ذوو البشرة البيضاء الذين جسّدوا شخصيات مصرية دفعت صنّاعه إلى الاعتذار بشدة عن اختياراتهم.

كما أثار إعلان الكاتب السينمائي ديفيد فرانزوني مؤلف فيلم The Gladiator عن رغبته في أن يؤدي الممثل ليوناردو دي كابريو شخصية الشاعر المسلم الصوفي جلال الدين الرومي، جدلاً واسعا من الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي الذين أطلقوا وسم RumiWasntWhite # اعتراضاً على هذا الاختيار.