زعيم ديني مسيحي بجوبا يدعو مسلمي جنوب السودان لمواصلة أعمال الخير بعد رمضان

تم النشر: تم التحديث:
CHURCH OF SOUTH SUDAN
الصورة أرشيفية | Scott Peterson via Getty Images

دعا فولينو لوكودو، مطران كنيسة جوبا الكاثلويكية، المسلمين في جنوب السودان إلى الاستمرار فيما كانوا يفعلونه خلال رمضان المبارك من مساعدة الفقراء والمحبة، متمنياً أن تتم احتفالات عيد الفطر هذا العام في جوٍّ يسوده السلام والاحترام .

وقال لوكودو خلال الرسالة التي بعثها إلى مسلمي جنوب السودان الإثنين 4 يوليو/تموز 2016 بمناسبة حلول عيد الفطر: "على المسلمين مواصلة ما كانوا يقومون به خلال شهر رمضان الفضيل من صلة الأرحام ومساعدة الفقراء".

وأضاف في رسالته "أتمنى وأدعو الله أن تقود تلك القيم في تعزيز السلام والاستقرار في بلادنا جنوب السودان". وأشار المطران لوكودو إلى أن "الجميع مسلمين ومسيحيين مطالبون بالعمل سوياً في المحبة والتآزر".

وتتمتع دولة جنوب السودان بتعايش ديني بين المسلمين والمسيحيين الذين يتشاركون المناسبات الاجتماعية والدينية.

وتبلغ نسبة المسلمين في جنوب السودان وفقاً لآخر إحصاء رسمي، تم إجراؤه منتصف ثلاثينيات القرن الماضي، على يد مجلس الكنائس العالمي برعاية الاحتلال البريطاني آنذاك 18%، أما المسيحيون فبلغت نسبتهم 17%، وشكل اللادينيون نسبة 65 %.

لكن منظمات إسلامية في هذا البلد الوليد الذي انفصل عن السودان عام ٢٠١١، تقول إن نسبة المسلمين قفزت إلى 35%، موزعين على معظم القبائل الموجودة في الشمال، ولاسيما الدينكا.