كن حذراً قبل شرائك لهاتف أندرويد رخيص.. فالبرمجيات الزائدة لن ترحمك

تم النشر: تم التحديث:
PHONE
1

منذ البداية، كان لدى هواتف أندرويد مشكلة (crapware)، أو "البرمجيات الزائدة على حاجتك"، التي تغرق معظم الأجهزة في كم هائل من التطبيقات، وخصائص أخرى لست في حاجة إليها.

أحياناً تأتي هذه الأشياء من المُصنّع، وأحياناً تأتي من الشركة الناقلة. وغالباً ما يكون كلاهما. لكن خلاصة القول إن كل هذه الإضافات الزائدة على أندرويد تتسبب في ثِقل النظام.

في أحدث واقعة، أتت "البرمجيات الزائدة" تلك من أمازون، التي ستبدأ في بيع بعض هواتف أندرويد المفتوحة بخصومات هائلة للأعضاء المميزين، ولكن مع صيد ثمين، حيث ستأتي هذه الهواتف ممتلئة بالإعلانات على الشاشة الرئيسية وفي نافذة الإشعارات الخاصة بهاتفك. ستتضمن تلك الهواتف أيضاً تطبيقات أمازون مثل فيديو أمازون مُثبتة مسبقاً.

في حين أن الخصم قد يبدو عامل جذب، فهو غير ضروري. فليس هناك سبب جيد لشرائك هاتف بسعر مُخفض إذا كان ذلك يعني أنك مضطر للتعامل مع إعلانات توجد بجانب إشعارات الرسائل النصية وتحديثات فيسبوك. هناك العديد من هواتف أندرويد المفتوحة الرائعة والمتاحة بالفعل بسعر زهيد، وتأتي بحد أدنى من "البرمجيات الزائدة".

هاتف موتورولا "Moto G"، الذي يكلف 200$ وهو مفتوح، مثال عظيم على ذلك. وكذلك هاتف "OnePlus 3" بسعر 400$، الذي يمنحك تجربة الهاتف الذكي المميزة بنصف التكلفة لجهاز آيفون.

لقد أصبحت هواتف أندرويد رخيصة الثمن وجيدة الإمكانيات متاحةً في كل مكان الآن، لذلك، فليس هناك من سبب يجعلك تتنازل وتبيع جزءاً من شاشة القفل الخاصة بك إلى أمازون أو بعض المُعلنين الآخرين. لدى أندرويد المشكلات الكافية مثل الحماية السيئة وتحديثات البرامج. فلا تُضِف عليها.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Tech Insider. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.