قل عدد قنواتها وتقلصت أرباحها.. "نايل سات" تشكو قمري "سهيل سات" و"يوتلسات"

تم النشر: تم التحديث:
NILESAT
نايلسات | social media

أكدت الشركة المصرية للأقمار الصناعية "نايل سات"، أن القمر الصناعي القطري سهيل سات، تسبب في تخفيض عدد القنوات القمرية الخاصة بها، وأثر على نشاطها تأثيراً سلبياً، مشيرة لتقلص أرباحها هذا العام بنسبة 2%، بعد سحب القمر القطري عملاء مصريين وعرب منها.

وقالت في محضر الجمعية العمومية الذي نشرته أمس الأربعاء 29 يونيو/حزيران 2016، على موقع البورصة إن سهيل سات، الذي تم إطلاقه في 2013، "يعمل على الاستئثار ببث النشاط الرياضي في العالم على أقماره باعتبار أنه المنتج الإعلامي الأول الذي يجذب جميع المشاهدين"، وأنه "يحاول التأثير سلباً على النايل سات".

وأشارت الشركة المصرية إلى أن القمر القطري سيبث أيضاً 35 قناة ترفيه متميزة "لمحاولة جذب مشاهدي نايل سات"، ولكنها أضافت أنها تحاول العمل على الحفاظ على وضعها التنافسي، مشيرة أنه ما زال لديها 650 قناة على أقمارها الصناعية.

وبحسب محضر الجمعية العمومية، ارتفعت أرباح الشركة في العام الماضي بنحو 24% مقارنة بالعام الأسبق، وبلغت إلى 91.5 مليون دولار، ولكن هذه الزيادة في الأرباح كانت بسبب ظروف استثنائية، وإن إيراداتها الحقيقية انخفضت في نفس العام بنسبة 2%.

وقالت الشركة إن "بعض أسباب ارتفاع الأرباح هي انخفاض بعض بنود المصروفات بشكل غير عادي وتغيرات في أسعار العملة وانخفاض قيمة إهلاكات، وأضافت "من غير المتوقع أن نحقق نفس رقم الربحية في العام القادم".

وبحسب الشركة المصرية، فإن 3 قنوات قمرية خاصة بقنوات Bein sport على النايل سات، من إجمالي 6 قنوات قمرية، انتقل بثها للقمر القطري سهيل سات.

وتعمل الشركة المصرية للأقمار الصناعية "نايل سات" بموجب قانون المنطقة الحرة بمدينة السادس من أكتوبر، وتم تأسيسها في عام 1996 بهدف تشغيل أقمار صناعيه مصرية ومحطات التحكم الأرضية التابعة لها والوصلات الصاعدة.

قامت الشركة بإطلاق قمريين صناعين عند الوضع المداري 7 درجات غرباً (نايل سات 101 و102) وأطلقت جيلها الثاني من الأقمار الصناعية نايل سات (201) في أغسطس 2010.

وتعاني شركة "نايل سات" أيضاً بعد خروج القمر نايل سات «101» من الخدمة في نهاية 2013، واقتراب انتهاء خدمة القمر الثاني سات «102» الذي تقول الشركة أنه ممتد الي 2028، رغم أن عمره الافتراضي انتهي العام الماضي 2015، ولهذا تسعى لإطلاق القمر الثالث (103).

وكانت مذكرة رسمية صادرة من الشركة المصرية للأقمار الصناعية النايل سات، أفادت أن القمر نايل سات «101» سيخرج من الخدمة في نهاية عام 2013، يليه قمر نايل سات «102» في 2015.

وجاء في محضر الجمعية العمومية لشركة "نايل سات" الذي نشرته الأربعاء، أن القمر المصري 101 خرج من الخدمة، والقمر الثاني 102 "يمتد عمره إلى 2028 بإذن الله"، رغم أن موقع الشركة الإلكتروني يؤكد أنه تم تصنيعه عام 2000 ومدته الافتراضية 15 عاماً أي انتهى عمره الافتراضي عام 2015 الماضي.


قمر يوتلسات


وتعاني "نايل سات" أيضاً من قيام القمر "يوتلسات" بالبث عبر نفس ترددها لعشرات الفضائيات الترفيهية والدينية، التي لم تحصل على ترخيص للبث على القمر المصري، ما أثر على دخلها.

وفى أول ديسمبر 2006 ذكر مسؤولون في الشركة المصرية للأقمار الصناعية نايل سات، أن الشركة وقعت عقداً مع شركة يوتلسات المالكة للأقمار الأوروبية (هوت بيرد) لاستئجار القمر هوت بيرد 4 – يوتلسات لتعويض الطلب الكبير على فتح فضائيات عربية عبر القمر المصري الذي امتلأت سعته ولم يعد قادراً على تلبية الطلبات.