قصص أشخاصٍ فارقوا الحياة بمطار أتاتورك.. "جمعتُ الخبز من الشارع كيّ يتعلّم لكنه مات"

تم النشر: تم التحديث:
ALAM
سوشال ميديا

مع صباح يوم الأربعاء 30 يونيو/ حزيران بدأت قصص الجرحى وضحايا تفجيرات مطار أتاتورك تنتشر، منهم من ودّع صديقاً ومنهم من فقد الاتصال مع أخيه، وآخر حاول مساعدة جريح ليذهب ضحية التفجير الثاني.


محاولة إسعاف


dhaya

المصارع الدولي التركي سيركان تورك فارق الحياة بعد التفجير الثاني حيث حاول إسعاف الجرحى جراء التفجير الثاني ليبحث عمن يساعده لكنه توفي قبل وصوله للمشفى، وذكر بعض أصدقائه أن رسالته الأخيرة هي الدعاء أن يكون شهيداً، ويعتبر تورك أحد الناشطين في حزب العدالة والتنمية.


لا فائز في الحرب


addhaya

غولتشان بهادر العاملة في المطار قبل ذهابها ضحية تفجيرات مطار أتاتورك بأسبوع كتبت في صفحتها على فيسبوك "لم أحارب طيلة حياتي، لا من أجل نفسي ولا من أجل الحصول على ما أريد، ولا حتى ضد الظلم، لم أحارب ليس لعدم امتلاكي القوة، لكنني أقاوم لأن الحرب لا فائز بها إنما هناك خسائر نتذكرها وتظلّ عالقةً في الأذهان".

بهادر كانت تحلم أن تصبح مضيفة طيران تحلق حول العالم، لكنها غادرت الحياة تاركةً وراءها صورة قبلاتها لطائرة حلمت الطيران بها في سلام وأمن.


قبل حفل الزفاف بعشرة أيام


dhaya

يوسف خنزناهدار أوغلو سبق موته موعد زواجه بعشرة أيام حيث لقي مصرعة عند بوابة المطار عندما كان ينتظر "حافلة النقل الخاصة بالمطار" لتعيده إلى منزله إذ كان يخطط لحفل عرس ولم يحالفه الحظ في الوصول إليه فغادر الحياة تاركاً وراءه خطيبته تتحسّر على أجمل لحظات حياتها.


جمعت الخبز من الشوارع


alam

حسين تونتاش أيضاً من ضحايا التفجير وهو مدرس في إحدى مدارس إسطنبول، تقول والدته "عملت وقاومت وجمعت الخبز من الشوارع من أجل تربية وتعليم ابني حسين وهو الآن مدرّس، لكن التفجير أنهى كل شيء فغادرني حسين".

ahdaddhaya

عبد الحكيم بوداغ بعد دقائق من التفجير وضع على حسابه على فيسبوك أنه في وضع آمن لكن عائلته صدمت صباحاً بخبر وفاته حيث أفاد أحد أفراد عائلته أنه وصل إلى المشفى مصاباً لكنه فارق الحياة بعد ذلك.

dhaya

محمود وزينت تشيزمجي أوغلو الزوجان اللذان عملا سوياً في مطار أتاتورك رحلا عن الحياة سوياً جراء تفجيرات المطار، بعد زواجهما بعامين فقط.

dhaya

ايرتان أن: المرشد السياحي الذي تواجد في المطار لاصطحاب وفد سياحي توفي في التفجيرات تاركاً خلفه طفلاً، وزوجة، وجنين في شهره السادس .