ذهب ليعرف مصير ابنه الذي انضم إلى داعش فقتل في التفجيرات.. طبيب تونسي أحد ضحايا اعتداء إسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
S
س

قال موقع موزاييك التونسي إن الطبيب العسكري التونسي فتحي بيوض الذي راح ضحية الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك كان متواجداً في تركيا منذ حوالي شهرين بحثاً عن ابنه الطالب بكلية الطب والذي التحق بتنظيم داعش في سوريا.

وقالت مصادر من وزارة الخارجية إن قنصلية تونس في إسطنبول قدّمت يد المساعدة للعميد الراحل لجلب ابنه من سوريا وهو حالياً موقوفٌ على ذمة السطات الأمنية التركية في انتظار ترحيله إلى تونس .

إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي