ضحايا صفقة "ON TV"..هل يتحولون إلى عبرة لبقية الإعلاميين المنتقدين للنظام؟!

تم النشر: تم التحديث:
ONTV
ontv | social media

لم يكد يتم الإعلان عن صفقة بيع قناة "ON TV" الفضائية المصرية التي كانت مملوكة للملياردير نجيب ساويرس، لصالح رجل الأعمال المشهور أحمد أبو هشيمة، ضمن خطة الأخير للاستحواذ على جزء كبير من الخريطة الإعلامية في مصر وتغيير توجهاتها، حتى ظهرت التكهنات باحتمالات حدوث تغييرات كبيرة في هيكل العاملين بالمحطة وبالسياسة التحريرية لها، والتي كما يزعم عدد من المراقبين، سببت صداعاً لمالكيها وللنظام المصري على حد سواء بسبب اجتراء عدد من الإعلاميين على سياسة الدولة.

وبالفعل وخلال أسابيع قليلة بعد إتمام صفقة البيع بدأت بوادر التغيير تأخذ مكانها ولكن بشيء أكثر قوة وقسوة مما كان يعتقد الكثيرون، فقد وقع العديد من الإعلاميين ضحايا لبيع قناة "أون تي في" ووضعت خطة إيقاف وفصل لعدد منهم لإخفاء أوجه إعلامية من الساحة، وتصعيد أوجه أخرى مؤيدة بالكامل للنظام.

ورغم أن هؤلاء الإعلاميين المستبعدين كان أغلبهم من معسكر مظاهرات 30 يونيو 2013 ضد حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، إلا أن انتقادهم الذي وصفه البعض بالسطحي_ لنظام السيسي لم يرحمهم من البقاء في الساحة الإعلامية بعد استحواذ رجال الأعمال على جميع المؤسسات الإعلامية والصحفية.


القرموطي أول الضحايا المعلنين للتغيير


ونُصبت المصيدة يوم الأحد الماضي، بوقف برنامج "مانشيت" الذي كان يقدمه الإعلامي جابر القرموطي، بعد انتهاء التعاقد معه، ربما مستغلين في ذلك ردود فعل الجمهور غير المرحبة بـ"افتكاسات" القرموطي وتجاوبه مع الأحداث بأفعال وحركات كثيرة للاستفزاز، إلى جانب تجرؤه مؤخراً على توجيه النقد للنظام في عدد من الأمور.

وفي تطور مفاجئ وصادم تم إنهاء التعاقد مع الإعلامية اللبنانية ليليان داوود التي رحلتها السلطات المصرية خارج البلاد مساء الاثنين بشكل مهين، وقبلها فصل الإعلامي يوسف الحسيني مقدم برنامج "السادة المحترمون" الذي قررت القناة عودته بعد عيد الفطر ربما بشكل وجوهر جديد يتناسب مع الإطلالة الجديدة للقناة.

ولم تكن القصة بدايتها الآن، لأن مالك القناة السابق نجيب ساويرس اتبع نفس النهج بإقالة العديد من الإعلاميين المحسوبين على ثورة يناير 2011، بداية بيسري فودة، وريم ماجد.


القرموطي وداود


كان من المتوقع بعد بيع القناة لأحمد أبو هشيمة التضحية بجابر القرموطي وليليان داود، نتيجة مواقفهما المنتقدة للنظام في بعض الأحيان، وتصريحات القرموطي عقب اتفاقية البيع لأبو هشيمة، "لم أعلم ببيع القناة إلا من خلال المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام، ولم أكن أتمنى بيع القناة، مؤكدًا أنا أول المطرودين من جنة أبو هشيمة".

وتواصلت "هافينغتون بوست عربي" مع الإعلامي جابر القرموطي، الذي صرح بأنه عاهد نفسه بعدم التجريح في القناة، "لكن أسباب رحيلي ظاهرة للعيان، الملاك الجدد لا يريدون انتقادات للنظام الحالي، ويصرون على أن يكون الاتجاه الإعلامي للدفاع عن الحكومة والنظام فقط".

وأضاف القرموطي: "إن مدة عقدي بالقناة انتهت الشهر الحالي، وكنت متوقعاً عدم تجديده من الإدارة الجديدة، ولكن في النهاية من حق المالك الجديد فعل ما يراه".

وألقت السلطات المصرية القبض على الإعلامية اللبنانية ليليان داوود من منزلها بحي الزمالك، الاثنين، لترحيلها لبلادها.

وأعلن زياد العليمي محامي الإعلامية، قيام أجهزة الأمن باحتجازها لترحيلها بعد إنهاء تعاقدها مع القناة.

ونفي عمرو رزق رئيس قنوات "ON TV" لـ"هافينغتون بوست عربي"، رحيل أي إعلامي أو شخص من القناة لأسباب تحريرية أو سياسية، موضحا أنه تم إنهاء التعاقد مع الإعلامية ليليان داوود منذ فترة، ولا علاقة لنا بالإجراءات الأمنية لترحيلها خارج البلاد.

وأضاف، بالنسبة لرحيل الإعلامي جابر القرموطي عن القناة، فإنه تم إنتهاء مدة تعاقده وحدثت خلافات حالت دون تجديد العقد.

وأشار إلى أن يسري فودة وريم ماجد وغيرهما من الإعلاميين أو حتى بعض الشباب معدي البرامج رحلوا عن القناة برغبتهم دون ضغط من إدارة القناة، أو توجيههم بسياسات تحريرية بعينها.
وعن الإبقاء على إعلاميين آخرين مثل يوسف الحسيني، وخالد تليمة، وعمرو خفاجي، وهل له علاقة بالسياسة الإعلانية قال رزق :إن اختيار الإعلاميين وبرامجهم وتحديد وقتها ومدتها يعتمد على خريطة القناة وكذلك مطالب المشاهدين.

وأعلنت إدارة قنوات "ON TV " الثلاثاء _في بيان لها_، أنها أنهت التعاقد مع الإعلامية ليليان داوود، بعد الاتفاق بين الطرفين على ذلك، فيما كان هناك خلاف مع الإعلامي جابر القرموطي حول أحد بنود العقد وهذا الخلاف يقف وراء مغادرته، وشددت على أن هذا الاختلاف غير متعلق بالسياسة التحريرية.

وأوضحت "القناة" أن هذه التغييرات أتت ضمن مرحلة إعادة الهيكلة التي بدأتها مطلع رمضان، حيث أطلقت قناة "أون تي في بلس" لتكون ثالث قناة في المجموعة، إلى جانب تخصيص لها استديوهات جديدة، جاري العمل على تجهيزها بأحدث استديو أخبار على مستوى العالم.
وأشارت القناة إلى أن الإعلامي يوسف الحسيني سيعود لتقديم برنامجه "السادة المحترمون" عقب إجازة عيد الفطر، ولافتًا إلى أنها أوشكت على الانتهاء من التعاقد مع مجموعة من أبرز الإعلاميين في مصر، إضافة إلى عدد من المذيعين الشباب حرصًا منها على إتاحة الفرص كاملة لجيل من الشباب.


الحسيني يبحث عن التنظيم الدولي للإخوان


ونشر الإعلامي "يوسف الحسيني" تفاصيل عودته لبرنامجه "السادة المحترمون" الذي يذاع على شاشة "أون تي في"، بعد إجازة عيد الفطر المبارك.

وقال الحسيني عبر حسابه الشخصي على تويتر: "السادة المحترمون يعود إليكم مع يوسف الحسيني بعد العيد، وأقوى تحقيق استقصائي في مصر والعالم عن التنظيم الدولي للإخوان في لندن". بما يوحي أن هناك تغييراً دراماتيكياً في أداء الحسيني ناتج عما يمكن تسميته "قرصة ودن" عبر إيقافه لفترة وتعريضه لضغوط اعترف هو بنفسه بها في إحدى اللقاءات الإذاعية.


عمرو خفاجي وخالد تليمة


وحضر الإعلاميان عمرو خفاجي وخالد تليمة، حفل شبكة "ON TV" الذي أقامه رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة الثلاثاء، بحضور عدد كبير من نجوم الفن والإعلام والمال والأعمال، لينفي ضمنياً وعملياً بعض الأقاويل التى رجحت رحيلهم عن القناة الفترة المقبلة.

ولا زال خفاجي، يقدم برنامج "تلت التلاتة"، وكذلك تليمة يقدم برنامج "صباح اون" عبر فضائية أون تي في.


سياسات لمنع أي معارض للنظام


وأكد الدكتور محمد شومان، عميد كلية الإعلام بالجامعة البريطانية، أن ما تشهده الساحة الإعلامية حاليًا من تغييرات في الخريطة وترحيل إعلاميين وإبراز آخرين، ما هي إلا سياسات لمنع أي معارض للنظام.

وأضاف شومان لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن ذلك نتيجة سيطرة رجال الأعمال على المؤسسات الإعلامية، وجعلها أدوات ضغط يستعملونها مع النظام لترتيب أوضاعهم، بعيدا عن المهنية التي انحصرت خلال الأيام الحالية على تدريسها في الجامعات.

وتوقع شومان ظهور صفقات جديدة على الساحة الإعلامية ببيع وشراء فضائيات الفترة المقبلة، وظهور قنوات جديدة، وكذلك إيقاف إعلاميين وظهور وجوه أخرى.

وأكد شومان، أن النظام الحالي يرى أن الإعلام المثالي هو من يمجد الحكومة وأفعالها، وأن من ينتقدها فهو يريد هدم الدولة، مستشهدًا بما تفعله بعض المؤسسات من الضغط على إعلاميين كبار وإسكاتهم، وفي الوقت ذاته تبقي على آخرين أقل مهنية، ولكنهم يمجدون النظام أو يجلبون الإعلانات.