أردوغان يستنكر الصمت الدولي إزاء تفجير مطار إسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
ISTANBUL
ASSOCIATED PRESS

حث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دول العالم على اتخاذ موقف أقوى وأكثر حزماً في مواجهة الإرهاب بعد هجوم انتحاري ثلاثي ضرب مطار إسطنبول الدولي وأوقع عشرات القتلى والجرحى.

وقال مخاطباً بقية العالم أنه لا بد لهم من إدراك أن هدف الهجوم كان من الممكن أن يكون لندن وبرلين وشيكاغو، ملمحاً إلى أن ردود الفعل الدولية جاءت في أغلبها صامتة.

وكان قادة العالم نددوا بالاعتداء كلٌ عبر حسابه على تويتر، وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن منفذي "الهجوم الإرهابي" لا بد أن يمثلوا أمام العدالة والقضاء.

لكن البعض أشار إلى أن ردود الفعل الدولية كانت ستختلف درجتها بكثير لو أن الاعتداء حصل في مكان نقل عام مزدحم مماثل لكن في غرب أوروبا، حسبما جاء في تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الأربعاء 29 يونيو/حزيران 2016.

ترجمة التغريدة: للأسف الصورة لا تحتاج لتعليق ولكن قائمة التواريخ تزداد وتزداد. ادعوا لتركيا."

ترجمة التغريدة: يؤسفني ما حصل في إسطنبول بتركيا. الصورة محزنة لكنها بالفعل صادقة.

ترجمة التغريدة: مع حبنا لكل من في إسطنبول وأملنا بنهاية قريبة لكل هذا الجنون. سلام

ترجمة التغريدة: لماذا لا يحظى تفجير إسطنبول بنفس ردود الفعل التي حظيت بها باريس وبروكسل؟

وفي بيان له بعيد الاعتداء الذي راح ضحيته 41 شخصاً وجرح 239 آخرين، كتب الرئيس أردوغان أن على العالم أن يتحد "لمحاربة الإرهاب سوية."

وقال "إن القنابل التي انفجرت اليوم في إسطنبول كان من الممكن لها أن تنفجر في أي مدينة أخرى في العالم وفي أي مطار. أريد للجميع أن يدرك أنه بالنسبة للإرهابيين لا فرق بين إسطنبول ولندن، أو أنقرة وبرلين، أو إزمير وشيكاغو."

وتابع "إن لم نتحد كلنا جميعاً دولاً وشعوباً لمحاربة الإرهابيين سوية، فستتحقق جميع الاحتمالات التي لا نجرؤ حتى على التفكير بها حالياً."

من جهته كتب ديفيد كاميرون أنه "مذهول من هول هجوم إسطنبول الليلة" وأن باله ودعاءه مع كل الضحايا."

أما وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند فقال أن وزارته "جاهزة لتقديم المساعدة" مضيفاً أنه "مذهول من الهجوم في إسطنبول."

وأما نيكولا ستيرجون وزير إسكتلندا فقال "هذا اعتداء جبان ومريع على إسطنبول. يبقى بالنا عند كل الضحايا."

أما في الولايات المتحدة فقد أصدر كلٌ من المرشحين الرئاسيين بياناً بموقفهما حول الحادث، فهيلاري كلينتون قالت إن الحادث لم يسهم سوى "بتقوية عزمنا على هزيمة كل قوى الإرهاب والجهاد المتطرف حول العالم"، في حين أن دونالد ترامب قال إن الاعتداء عبرة لأميركا "كي نفعل كل ما بوسعنا لتعزيز أمننا وحماية أمريكا."

-هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.