تعليق لرحلات الطيران في مطار أتاتورك.. وأردوغان: الهجوم لتقويض تركيا

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH AIRLINE
Ercan Akçay/Turkish Airlines via AP Images

علّقت الخطوط الجوية التركية، كافة رحلاتها بمطار أتاتورك في إسطنبول، حتى الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي من صباح اليوم الأربعاء 29 يونيو/ حزيران 2016، وذلك على خلفية الاعتداء الذي شهده المطار مساء أمس الثلاثاء. في حين علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الهجوم بالقول إنه "يهدف لتقويض تركيا.

وأشار المستشار الإعلامي للخطوط التركية، يحيى أستن، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلى أن تعليق الرحلات، يأتي على خلفية ما وصفها بـ"الواقعة الأليمة" في إشارة للاعتداء الذي شهده مطار أتاتورك، داعيا كافة المسافرين، لمتابعة موقع الشركة على الإنترنت، للاطلاع على آخر التطورات المتعلقة برحلاتها.

وقال محمود ممتاز مدير شركة سياحية في إسطنبول في تصريح لـ"هافينغتون بوست" عربي إن صفحة المطار على موقع فيسبوك أعلنت تعليق الرحلات حتى الساعة الخامسة صباحاً بالتوقيت المحلي. مشيراً أن مطار صبيحة ما يزال يعمل.

وأوضح أن جميع الرحلات تم تأجيلها للساعة الخامسة صباحاً وقال إن اثنتين من الرحلات تم إلغائها.

من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء 28 يونيو/ حزيران 2016، إن الهجمات الانتحارية على المطار الرئيسي في اسطنبول تهدف إلى تقويض تركيا من خلال قتل الأبرياء.

وقال إردوغان في بيان مكتوب "من الواضح أن هذا الهجوم لا يهدف إلى تحقيق أي نتيجة سوى نشر دعاية ضد بلدنا باستخدام دماء وآلام الأبرياء."

وأضاف أنه يتوقع أن يظهر العالم "موقفا حاسما" ضد الجماعات الإرهابية في أعقاب الهجوم.

وقتل 28 شخصاً وأصيب 60 آخرون مساء الثلاثاء في هجوم انتحاري وقع في مطار اسطنبول الدولي، بحسب ما أعلن والي إسطنبول واصب شاهين.

وفي تصريحات للصحفيين، بمدخل مطار أتاتورك الذي كان يزوره عقب الاعتداء، أفاد شاهين بوقوع ثلاث هجمات انتحارية، في قاعة استقبال المسافرين القادمين، بصالة الخطوط الخارجية، في المطار.

لكن صحيفة "حرييت" قالت الأربعاء 29 يونيو/ حزيران 2016 إن عدد القتلى ارتفع إلى 32 شخصاً بينهم اثنين من رجال الشرطة، مشيرةً أن عدد الجرحى ارتفع إلى 147 شخصاً نقلاً عن وزير العدل بكير بوزداغ.