ميشيل وابنتاها وأمها يشجّعن تعليم الفتيات في مراكش.. ثلت سكان المغرب أمّيون

تم النشر: تم التحديث:
S
s

انضمت الممثلة الأميركية ميريل ستريب إلى سيدة الولايات المتحدة الأولى ميشيل أوباما وأمها وابنتيها ساشا وماليا في مدينة مراكش بالمغرب يوم الثلاثاء في جولة تستغرق ستة أيام لتشجيع تعليم الفتيات.

تشير بيانات رسمية إلى أن أكثر من ثلث سكان المغرب البالغ عددهم 34 مليون نسمة أميون وهو واحد من أعلى المعدلات في شمال أفريقيا. والمعدل أعلى بين النساء حيث تصل النسبة إلى 41 بالمئة.
أوباما قالت متحدثة إلى 12 فتاة من بلدات مختلفة "أجلس هنا الآن باعتباري سيدة الولايات المتحدة الأولى أتحدث إليكن بفضل تعليمي."

وأعلنت مؤسسة تحدي الألفية - وهي وكالة مساعدات أجنبية تابعة للحكومة الأميركية - خلال زيارة أوباما تخصيص 100 مليون دولار لإنفاقها على 100 ألف طالب مغربي سيكون نصفهم من الفتيات.
وكثفت ميشيل أوباما حملتها لتعليم الفتيات بعد أن خطفت جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة 276 فتاة من مدرستهن في نيجيريا عام 2014.

وقضت ميشيل أوباما يومي الأحد والاثنين في ليبيريا حيث زارت موقعاً لفرق السلام الأميركية ومدرسة بصحبة رئيسة ليبيريا الحائزة على جائزة نوبل للسلام ايلين جونسون سيرليف لدعم مبادرة "دعوا الفتيات يتعلمن" وهي مبادرة حكومية أميركية طرحتها مع زوجها الرئيس باراك أوباما في 2015.