هل بدأ حلّ اللغز؟.. الصندوق الأسود الأول للطائرة المصرية يصل القاهرة بعد إصلاحه

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
social media

أعلنت لجنة التحقيق المصرية في تحطم طائرة مصر للطيران أنه تمّ صباح الثلاثاء 28 يونيو/حزيران 2016 نقل الصندوق الأسود الأول بعد إصلاحه في باريس إلى القاهرة لبدء تفريغه.

وقالت اللجنة في بيان لها: "بعد إصلاح اللوحة الإلكترونية لجهاز مسجل معلومات الطائرة، تم نقل ملف البيانات إلى القاهرة صباح الثلاثاء من أجل تفريغ وتحليل المعلومات بمعامل الإدارة المركزية لحوادث الطيران".

وأكد البيان أن "الأمر قد يستغرق عدة أيام من أجل تفريغ وتحليل المعلومات لضمان دقة قراءة البيانات".

وكانت اللجنة أعلنت مساء أمس أن عملية إصلاح الصندوق الذي يحوي مسجل معلومات الطائرة تمّت بنجاح في فرنسا.

وفي باريس، أعلن متحدث باسم مكتب التحقيق في الحوادث في فرنسا، أن فكّ محتوى الصندوق الأسود الثاني الذي يشمل مكالمات رحلة الطائرة بدأ الثلاثاء.

ونبه مكتب التحقيق الفرنسي إلى أنه ليس من المعروف كم سيتطلب فك محتوى الصندوق الثاني من وقت، علماً بأن العملية كانت سريعة للصندوق الأول.

وحضر إلى المختبر الفرنسي في بورجيه قرب باريس ممثل لصانع الصندوقين وأربعة محققين مصريين وممثل لهيئة تحقيق أميركية في الحوادث.

وبعد فك محتوى بطاقات الذاكرة في الصندوق، سيتم إرسال البيانات إلى القاهرة من أجل تحليلها. وتم انتشال الصندوقين الأسودين منتصف يونيو/حزيران 2016.

وتحطمت طائرة إيرباص 320 التابعة للخطوط الجوية المصرية، بينما كانت تقوم برحلة من باريس الى القاهرة في 19 مايو/أيار 2016 بين اليونان والساحل الشمالي المصري، بعد أن اختفت
فجأة من على شاشات الرادار لأسباب لم تعرف حتى الآن. وأسفر الحادث عن مقتل 66 شخصاً بينهم 40 مصرياً و15 فرنسياً.